21 September,2018

عبد الله الثاني: الأردنيون وصلوا إلى "درجة الغليان" بسبب أعداد اللاجئين!

wpid-wp-1454440298137.jpgقال العاهل الاردني عبد الله الثاني في مقابلة لمحطة “بي بي سي” البريطانية،  قبيل انعقاد مؤتمر للمانحين لسوريا إن الشعب الاردني “بلغ درجة الغليان” نتيجة المعاناة التي تسبب بها نزوح مئات الآلاف من اللاجئين السوريين إلى الأردن.
وقال العاهل الاردني إن هذا النزوح الكبير عرّض الخدمات الاجتماعية والبنى التحتية والاقتصاد في الاردن لضغوط هائلة. وحذّر، “سينهار السد عاجلاً او آجلا على ما اعتقد.” وقال إن على المجتمع الدولي توفير المزيد من العون اذا كان يتوقع ان يستمر الاردن في استقبال اللاجئين.
وقال الملك عبد الله الثاني إن الاردنيين يعانون نتيجة النزوح السوري، إذ تنفق الحكومة 25 بالمئة من ميزانية الدولة لمساعدة اللاجئين مما وضع الخدمات العامة تحت ضغط شديد واسهم في شح فرص العمل للأردنيين. ويعتقد ان نفسية الشعب الاردني بلغت “حد الغليان”.
وألمح الى أن الدول الاوروبية لم تتفهم الضغوط التي يتعرض لها الاردن الا بعد ان تدفق على القارة الاوروبية اكثر من مليون لاجئ. وقال إنهم (الاوروبيون) يعرفون الآن ان مهمة التعامل مع مسألة اللاجئين ستكون عسيرة عليهم ما لم يمدوا يد المساعدة للأردن، ملمحاً الى ان الاردن قد لا يكون بإمكانه استضافة اعداد اضافية من السوريين.
ودحض الملك عبد الله الثاني في المقابلة الانتقادات الدولية لتردد الاردن في قبول 16 الف لاجئ سوري تقطعت بهم السبل في الصحراء عند حدود البلاد الشمالية.
وقال إن ثمة “عناصر” من التنظيم المعروف “بالدولة الاسلامية” بين هؤلاء اللاجئين الذين فر معظمهم من مناطق يسيطر عليها التنظيم الجهادي المذكور، وإن اللاجئين الـ 50 او الـ 100 الذين يقبلون يومياً يخضعون لعملية تدقيق مفصلة.
وعبّر الملك عبد الله عن امله في ان يقنع التهديد الذي يشكله تنظيم “الدولة الاسلامية” الحكومة السورية والمعارضين لها المجتمعين في جنيف – علاوة على مؤيديهم في واشنطن وموسكو – بالحاجة الملحة للتوصل الى حل سياسي للنزاع الدائر في سوريا.