21 November,2018

عباس يشدد على وقف الاستيطان و”ماكرون“ يؤيد اقامة دولة فلسطينية مستقلة

ماكرون و عباسأكدت القمة الفلسطينية الفرنسية التي عقدت في العاصمة الفرنسية باريس في الاسبوع الماضي على حل الدولتين لتحقيق السلام بين الفلسطينيين واسرائيل، حيث جدد الرئيس الفرنسي <إيمانويل ماكرون>، لدى استقباله في قصر الإليزيه، يوم الأربعاء ما قبل الماضي، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، دعم فرنسا لـ<حل الدولتين> لتحقيق <السلام>، معبراً في مؤتمر صحافي مشترك مع عباس، عن دعمه لمبادرة الحوار التي أطلقها الرئيس الأميركي <دونالد ترامب> معرباً عن أمله في إعادة إطلاق المفاوضات بين الطرفين، ومؤكداً أن <السلام يجب أن يمر عبر تحقيق الحقوق المشروعة للفلسطينيين في دولة مستقلة، كما يمر عبر أمن إسرائيل الذي تتمسك به فرنسا بثبات>، مبدياً <قلقه إزاء تدهور الوضع في الضفة الغربية والقدس وغزة>، املاً أن <تتمكن فرنسا من تسهيل المباحثات>، وقال إنه <لا يوجد بديل لحل الدولتين، لكن اليوم الوضع مهدد في الميدان وفي العقول>، كاشفاً ان فرنسا نددت دائماً باستمرار الاستيطان غير القانوني في نظر القانون الدولي والذي بلغ منذ بداية العام مستوى غير مسبوق>، مشيراً إلى أن <غياب الأفق السياسي يغذي اليأس والتطرف>.

من جانبه، شدد عباس على تمسك فلسطين بـ<حل الدولتين>، قائلاً: <خيارنا هو حل الدولتين على حدود عام 1967، يجب وقف الاستيطان وأن ينتهي الاحتلال الإسرائيلي لأراضينا، ويحصل شعبنا على حريته واستقلاله في دولته بعاصمتها القدس الشرقية، وحل جميع قضايا الوضع الدائم، وفق قرارات الشرعية الدولية كافة، ومبادرة السلام العربية>.