15 November,2018

عباس يبلغ ”بوتين“: علاقتنا الرسمية مع واشنطن متوقفة تماماً

 

أطلع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> على تطورات القضية الفلسطينية وبحث معه العلاقات الثنائية خلال اللقاء الذي جمعهما يوم السبت الماضي في العاصمة الروسية موسكو، مشيراً امامه الى خطورة توسُع الاستيطان، وسعي إسرائيل إلى تدمير القدس الشرقية وتهجير أهلها، مشدداً على رفض محاولات الإدارة الأميركية لفرض قراراتها على أكثر المشاكل حساسية، في إشارة إلى نقل سفارتها إلى القدس، وقال إن العلاقات الرسمية مع الولايات المتحدة متوقفة تماماً بعد ما يسمى <صفقة العصر>، التي يُعدون لها بعد اعترافهم بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلادهم إلى المدينة، وسعيهم إلى إزاحة ملف اللاجئين عن الطاولة، مؤكداً رفض الفلسطينيين الحلول الأميركية رفضاً قاطعاً، مشيراً إلى أزمة منطقة الخان الأحمر التي تسعى إسرائيل الى تدميرها وتهجير السكان منها لربط المستوطنات غير الشرعية مع بعضها البعض، وعزل المناطق الفلسطينية عن بعضها البعض، معتبراً أن هذا الأمر مرفوض ومستهجن.

من جانبه أكد <بوتين>، أن الوضع الإقليمي معقد، مشيراً إلى أنه يخطط لإجراء اتصالات بهذا الصدد مع زعماء دول الشرق الأوسط، وقال إنه يعتزم إجراء اتصالات مع قادة بمنطقة الشرق الأوسط بشأن الوضع فيها.