17 October,2019

عباس لـ”ترامب“: اعترف بحقوقنا تجدني في البيت الأبيض!

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه سيكون مستعداً للتوجه إلى البيت الأبيض في حال أعلنت الولايات المتحدة قبولها بحل الدولتين، وإن القدس الشرقية مدينة محتلة، مخاطباً نظيره الأميركي <دونالد ترامب>، قائلاً: <إذا أردت حواراً، فأولاً تعترف برؤية الدولتين، وأن القدس الشرقية أرض محتلة، والشرعية الدولية هي الأرضية لأي حوار، إذا قلت هذه الكلمات، أو أرسلتها لي بورقة صغيرة ستجدني في اليوم التالي بالبيت الأبيض»، في حين أكد الأردن أنه لن يقبل أي حل لا يضمن للفلسطينيين حقوقهم.

وكان عباس يتحدث إلى ممثلي الصحافة المحلية والعربية بعد وقت قصير من قول كبير مستشاري البيت الأبيض <جاريد كوشنر> إن <ترامب> معجب جداً بالرئيس عباس، ومستعد للتواصل معه في الوقت المناسب، بخصوص اقتراح أميركي للسلام، ولكن عباس رد بالقول: القصة ليست قصة إعجاب، ولكن شكراً له، وإنما القدس ستبقى عاصمة لدولة فلسطين، ولا يجوز أن يقوم هو بضم القدس، أو أن يخرجها من المفاوضات.

وتابع: أشكره على تقديره لي، ولكن القضية الفلسطينية أهم مني، أنا لا أغامر، ولا أقامر بمصلحة الشعب، ولا أتنازل، مشدداً على عدم التعامل مع الإدارة الأميركية ما لم تتراجع عن القرارات التي اتخذتها بحق القضية الفلسطينية، ومن ثم تطبيق الشرعية الدولية، مجدداً رفضه الخطة الأميركية لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي المعروفة باسم <صفقة القرن>، وكذلك تلميحات إلى أن خطة السلام الأميركية قد تدعو إلى توطين دائم للاجئين الفلسطينيين في الأماكن التي يقيمون فيها، بدلاً من عودتهم إلى أراضيهم المحتلة، كاشفاً أن القيادة الفلسطينية تدرس إلغاء الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل في حال واصلت رفض تنفيذها.