24 September,2018

طـائـــــر الـحــظ الأبـيـــض يـغـــط يــــوم 8 تشرين الثاني على رأس ”هيلاري“!  

هيلاري-و-ترامبالرهان قائم الآن على يوم الأربعاء التاسع عشر من الشهر الجاري، بين <هيلاري كلينتون> و<دونالد ترامب> في ولاية <أوهايو>. فإما أن يسترد <ترامب> ما خسره في المناظرتين الأولى والثانية، من خلال المناظرة الثالثة والأخيرة، وإما أن يسقط بالضربة القاضية فلا تقوم له قائمة، ويصل الى يوم انتخاب الرئيس في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وهو مهيض الجناح، مهزوم سلفاً أمام مسز <كلينتون> التي تعاملت معه في المناظرة الأولى والثانية بذكاء فجعلته في موقع الدفاع عن النفس، وهو عادة الموقع الأضعف!

وفي يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) سينتخب الأميركيون الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، ويجدون أنفسهم في أقلام الاقتراع أمام صور أربعة مرشحين هم <هيلاري كلينتون> و<دونالد ترامب> و<غاري جونسون> و<جيل ستاين>، وإن كان الاثنان الأخيران أشبه بكومبارس، ولا فرصة لهما بالفوز.

وحتى يكون المرشح الرئاسي فائزاً فمعنى ذلك أنه حصل على أصوات 270 ممثلاً من المجمع الانتخابي، ولذلك فإن عملية اختيار الرئيس الجديد هي عملية حسابية في المقام الأول. إذ يقتضي للحصول على المئتين وسبعين صوتاً انتخابياً ضمان تأييد المجمع الانتخابي في ولايات مثل كاليفورنيا (55 صوتاً) وتكساس (38 صوتاً) ونيويورك (29 صوتاً) وفلوريدا (29 صوتاً) وايلينوي (20 صوتاً) وأوهايو (18 صوتاً) وميشيغان (26 صوتاً) وجورجيا (16 صوتاً) وكارولينا الشمالية (15 صوتاً).

وهناك ولايات تعودت على طول الخط أن تصوّت لصالح الحزب الجمهوري وتسمى <الولايات الحمراء> وتشمل ولايات <بوتا> و<ميسيسيبي> و<لويزيانا> و<ساوث داكوتا> و<كينساس> و<ألاباما> و<ألاسكا> و<أركنساس> و<ايداهو> و<انديانا> و<كنتاكي> و<ميسوري> و<مونتانا> و<نبراسكا> و<نورث داكوتا> و<أوكلاهوما> و<ساوث كارولينا> و<تينسي> و<تكساس> و<وست فيرجينيا> و<وايومنغ>، وعدد اجمالي الأصوات في هذه الولايات الحمراء هو 163 صوتاً.

مقابل ذلك هناك ولايات تسمى الولايات الزرقاء، لون الحزب الديموقراطي، وتشمل ولايات <رود ايلاند> و<واشنطن> و<ديلاوير>، و<ماساتشــــوستس>، و<كاليفورنيـــــــا>، و<هــــــاواي>، و<ميريلانــــــــد>، و<نيويورك>، و<فيرمونت>، و<كولورادو>، و<أوريغون>، و<نيو مكسيكو>، و<كونيتيكت>، و<ألينوي>، و<نيوجيرسي> ومجموع أصوات مندوبيها 193 صوتاً.

وتبقى الولايات التي لم تعلن رأيها في اختيار أحد المرشحين الرئاسيين وهما <هيلاري كلينتون> و<دونالد ترامب>، ويسمونها الولايات المتأرجحة التي ستكون بيضة القبان لأحد المرشحين الاثنين.

وكلما اقترب يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) كلما توضحت شخصية الذي سيجلس سعيداً في البيت الأبيض وان كانت الترجيحات تنبئ ان الجالس سيكون هذه المرة.. امرأة!