17 November,2018

ضمن منافسة أفلام العيد على شباك التذاكر فيلم أحمد حلمي في المقدمة  بعشرين مليون جنيه ومحمد سعد في ذيل القائمة!

احمد-حلمي-ودنيا-سمير-غانم-في-فيلم-لف-ودورانشهدت دور العرض السينمائية في مصر منافسة شرسة بين النجوم على إيرادات عيد الأضحى المبارك حيث حققت بعض الأفلام إيرادات عكس المتوقع لها، وعلى رغم أن السمة الغالبة على جميع أفلام الموسم هي

الكوميديا، إلا أن الجمهور راهن على المضمون واختار فيلم أحمد حلمي الذي له تجارب سابقة معه، على عكس النجوم الآخرين الذين يظهرون بشكل مختلف هذه المرة ما عدا محمد سعد الذي يكرر نفسه فابتعد عنه الجمهور وتم رفع الفيلم من بعض دور السينما.

وتنافس 6 أفلام في دور السينما المصرية خلال موسم عيد الأضحى السينمائي، وهي <لف ودوران> لأحمد حلمي ودنيا سمير غانم، و<كلب بلدي> لأحمد فهمي وأكرم حسني، و<حملة فريزر> لشيكو وهشام ماجد، و<علشان خارجين> لحسن الرداد وإيمي سمير غانم، و<صابر جوجل> لمحمد رجب، و<تحت الترابيزة> لمحمد سعد ومنة فضالي.

وقد لزم الفنان أحمد حلمي على الساحة الفنية هذا العام الصمت التام، وكانت منافسته على شباك التذاكر بعد غياب عامين عن السينما، مفاجأة للجميع، ولم يكن معظم النجوم جاهزين لمثل تلك المنافسة الشرسة حيث اقتربت إيراداته من 20 مليون جنيه، وذلك بعد 6 أيام من طرح فيلمه الذي جنى 19 مليوناً و906 آلاف جنيه، إضافة إلى تحقيقه عدة أرقام قياسية كأعلى إيراد يومي. وتدور أحداث فيلم <لف ودوران> حول شاب يقع في حب فتاة أجنبية، ويقرر الزواج منها مثلما فعل والده وترك والدته وتزوج من أجنبية، إلا أن والدته تعترض على الأمر، وتمنعه من الزواج منها بطريقة كوميدية، ليدخل بعد ذلك في قصة حب مع فتاة مصرية تجسد دورها الفنانة دنيا سمير غانم، ويتزوج منها في النهاية. والفيلم من بطولة أحمد حلمي، ودنيا سمير غانم، وبيومي فؤاد، وإنعام سالوسة، وصابرين، وميمي جمال، وجميلة عوض، ومن تأليف منة فوزي، وإخراج خالد مرعي، وإنتاج وليد صبري.

وحافظ الفنان <حسن الرداد> على وجوده في المركز الثاني في إيرادات العيد، بعد أن حقق إيرادات وصلت إلى 8 ملايين و783 ألف جنيه، وكان قد أقام عرضاً خاصاً للفيلم وتنقل طوال فترة العيد من دار سينما الى أخرى مع الإعلان عن مواعيد زيارته لدور العرض حتى يتسنى للجمهور مواكبته في السينما للتصوير معه، وقد أدت زيارته الى سينما <مترو> في وسط البلد الى زحام شديد توقف معها المرور. وقد شارك في بطولة فيلمه <علشان خارجين> كل من إيمي سمير غانم، حنان سليمان، وبيومي فؤاد، وهو من سيناريو وحوار هشام ماجد وشيكو، ومن إنتاج أحمد السبكي، وإخراج خالد الحلفاوي. وتدور أحداث الفيلم في إطار اجتماعي كوميدي حول شاب يدعى <رمزي> ويقوم بدوره حسن الرداد، يقع في حب فتاة ويرتبط بها عاطفياً، وتجسد دورها إيمي سمير غانم، لكنهما يتعرضان لصعوبات وضغوطات توقعهما في مشاكل كثيرة.

أما عن إيرادات <كلب ببلدي> لأحمد فهمي، فقد وصلت الى 8 ملايين و182 ألف جنيه خلال فترة العيد، ويشارك في بطولة الفيلم أكرم حسني، وبيومي فؤاد، وأحمد فتحي، وندا موسى، ومحمد ثروت، ومحمد سلام، أفيش-فيلم-حسن-الردادوحمدي الميرغني، وويزو، وهو من تأليف شريف نجيب واحمد فهمي، وإخراج معتز التوني، وانتاج <نيو سينشري>، وتوزيع شركة <دولار فيلم>.

فيما وصلت إيرادات فيلم <حملة فريزر> لهشام ماجد وشيكو إلى 7 ملايين و510 آلاف جنيه، ويشارك في بطولة الفيلم بيومي فؤاد، ونسرين أمين، ودارين حداد، وأحمد فتحي، وولاء شريف، وهو من إخراج سامح عبد العزيز، وإنتاج أحمد السبكي. والفيلم تدور أحداثه حول احدى عمليات المخابرات المصرية خارج مصر ولكن في اطار عالم افتراضي كوميدي وتحدث لهم هناك مفارقات كوميدية.

 

رجب… الخامس

 

 وجاءت ايرادات فيلم <صابر جوجل> للفنان محمد رجب في المركز الخامس رغم حضور ابطاله في عدة سينمات في القاهرة والإسكندرية، وقد وصلت إيراداته الى مليونين و608 آلاف جنيه، ويشارك في بطولته سارة سلامة، لطفي لبيب، مؤمن نور، راندا البحيري، إيهاب فهمي، لاشينة لاشين، نور الكاديكي، الفنانة الليبية خدوجة صبري، وإحسان الترك، وهو من تأليف محمد سمير مبروك ومحمد رجب، ومن إخراج محمد حمدي. وتدور احداث الفيلم حول <صابر علي الطماني> (محمد رجب) الرجل البارع في التعامل مع التكنولوجيا والاتصالات، لذا يطلق عليه الجميع اسم (صابر جوجل)، وتدخله براعته تلك في عالم  من الصفقات المشبوهة وغير الشرعية مع رجال الأعمال، ويقوم بالهرب إلى إحدى الدول الأوروبية بعد واحدة من تلك الصراعات، لكن الأمر لا ينتهي عند هذا الحد! وكان مصدر من داخل إحدى السينمات الشهيرة قد أكد أن الإدارة خصصت قاعة صغيرة لفيلم <صابر جوجل> بدءاً من يوم الاثنين الماضي، ومن المحتمل أن يُرفع من القاعات إذا لم يلاق إقبالا من الجمهور.

 وجاء فيلم <تحت الترابيزة> لمحمد سعد في المركز السادس، بعدما حقق إيرادات وصلت الى مليوني جنيه ويشارك في بطولته نرمين الفقي، ومنة فضالي، وحسن حسني، عزت أبو عوف، ومحمد أبو داوود، وإسماعيل فرغلي، وتميم عبده، ومحمد مرزبان، إضافة إلى عدد من الوجوه الشابة، وهو من تأليف وليد يوسف، وإخراج سميح النقاش. وقد قررت إدارة بعض السينمات الشهيرة رفع فيلم <تحت الترابيزة> من القاعات، نظراً لضعف إقبال من الجمهور على الفيلم.