25 September,2018

ضجة في مصر بعد حذف اسم "البرادعي" من مناهج التعليم!

image

أثارت صور مسربة لمنهج التعليم الجديد لطلاب المرحلة الابتدائية، لم يرد فيه اسم الدكتور محمد البرادعي (نائب الرئيس المصري السابق)، كأحد المصريين الفائزين بجائزة نوبل، جدالا في مصر بين مؤيدين ومعارضين، ورافضين لتزييف التاريخ بسبب خصومات سياسية.
وكشف معلمو اللغة العربية بالمرحلة الابتدائية، عن حذف الإدارة التعليمية اسم وصورة محمد البرادعي من كتاب اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي هذا العام، بعدما كانت موجودة العام الدراسي الماضي.
وكانت هذه الفقرة تتحدث في كتاب العام الدراسي (2014/2015) عن ثلاثة مصريين فازوا بجائزة نوبل هم: الرئيس الراحل محمد أنور السادات والدكتور أحمد زويل، والدكتور محمد البرادعي.
إلا أنه وعند تسلم الطلاب كتاب العام الجاري، للفصل الدراسي الثاني لعام 2015/2016، لوحظ حذف اسم وصورة البرادعي، والحديث عن مصريين فقط فازا بالجائزة هما السادات وزويل دون اسم الدكتور محمد البرادعي.

image

ولم يعقب البرادعي علي الواقعة واكتفي بإعادة نشر تغريدة للمذيعة المصرية ليليان داوود تقول فيها: “لا ينتقص من مقام عالم حذف اسمه من كراسة وورق، بل يعيبك أن يذكر التاريخ جهلك”.
وقد اعترف بشير حسن، المستشار الإعلامي لوزارة التربية والتعليم، بحذف اسم الدكتور محمد البرادعي، الأمين العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحاصل على جائزة نوبل، من كتاب القراءة للصف الخامس الابتدائي.
وقال انه تم إزالة صورة الدكتور البرادعي من المنهج بعد وصول العديد من الشكاوى لمكتب تطوير المناهج.
ودأب وزراء التعليم في الحكومات المتعاقبة منذ انقلاب 3 حزيران/يوليو 2013، على تغيير مناهج التعليم وحذف كل ما يخص الاخوان المسلمين واستبداله بالحديث عن “الجماعة الارهابية”.
وكان وزير التعليم السابق، محمود أبو النصر، قد قرر العام الماضي، حذف بعض الدروس من المناهج الطلابية بدعوي أنها تحض على “الثورة” و”الارهاب”.
كما تم حذف درس صلاح الدين الأيوبي بالوحدة الأولى للصف الخامس الابتدائي، وكذلك الدرس الذي يتحدث عن فتوحاته.
وألغت وزارة التعليم دروساً أخري بحجة أنها تحرض الطلاب على الثورة ضد الحاكم، مع أن هذا هو الهدف من الدرس، وبحجة أن بعض الدروس تشجع على تبني أفكار تنظيم “داعش”.