22 September,2018

صناعة لبنانية للمسلسلات الرومانسية والنجمتان ميريام فارس وهيفاء وهبي

10403150_289732724539241_8985779616834665461_n

انتاجان عربيان بنجمتين لبنانيتين تخوضهما شاشتا <الجديد> و<المستقبل>: الاول مع النجمة ميريام فارس في مسلسل <اتهام> والثاني في <كلام على ورق> للنجمة هيفا وهبي. فإلى اي منهما سينشدّ المشاهد اللبناني؟ <الافكار> طرحت الموضوع مع كاتبة مسلسل <اتهام> النجمة هي ايضاً ولكن في مجالها الكتابي كلوديا مرشيليان ومع الممثل رودني حداد من مسلسل <كلام على ورق> وهو المشارك فيه بصفة <محقق>.

فما هي الخطوط العريضة للمسلسلين؟ والى اي منهما سترجح الكفة؟

هيفاء وميريام..

مع كلوديا مرشيليان أولاً كان لقاء < الافكار> وسألناها بداية:

ــ هل صحيح ان قصة <ريم> في مسلسل <اتهام> واقعية، ومن أين استقيتها؟

–  شاركت مرة في حلقة من برنامج زافين قيومجيان السابق <سيرة وانفتحت> وكانت فيه صبية اخبرت قصتها على الهواء، فكانت <ريم> بطلة مسلسل <اتهام>.

ــ قبل ان ندخل في تفاصيل القصة، اين تضعين <اتهام> على سلم المنافسة الرمضاني؟

– لا أكترث لقصة السبق الرمضاني بين المسلسلات ولم يعد المقياس ما يشاهده الجمهور في رمضان، ذلك ان هذا يتابع اثنين أو ثلاثة من فيض المسلسلات ويتكلون على الاعادة ما بعد الشهر الفضيل وعلى المشاهدة عبر <يو تيوب>، من هنا فان احصاءات المشاهدة لم تعد تعني الكثير. في السابق، كانت المسلسلات تتنافس عبر عدد شاشات محدد. نجاح المسلسل اليوم يقاس بعدد اعادة عرضه ومشاهدة الناس له. فمسلسل <جذور> الذي كتبته يعاد للمرة السابعة والناس تتابعه وهذا يفرحني جداً، ذلك ان فكرتي في هذا المسلسل لاقت تفاعلاً لدى الجمهور. أنا فخورة بأننا دخلنا بالمسلسل اللبناني وأعني به < اتهام> الى قلب السوق المصرية وعلى شاشة مهمة مثل < النهار> المصرية التي اشترت حقوق عرضه حصرياً سوف يبث في وقت الذروة، وهذا فخر لانتاج واخراج وتمثيل لبناني بالاشتراك مع مصريين.

ــ هل نحن الآن في المسلسلات امام معادلة النجمة من لبنان والنجم عربي، مصري أو سوري؟

– ليس بالضرورة. الأمر لم يكن على هذا النحو في < جذور> مثلاً حيث عقدت البطولة الذكورية والنسائية للبنانيين بمشاركة ممثلين عرب. المهم ان نجد معادلة للنجاح مهما كانت وهذا التبادل الثقافي جيد ومفيد.

ــ ما الأمر الذي تعتزين بأنك ساهمت به في الدراما اللبنانية نسبة الى بلوغها العالم العربي؟

– لا أدّعي شيئاً. ما قدمته هو قناعتي وتجربتي ووجدت الناس الذين آمنوا بها ووافقوني عليها. منذ <روبي>، دخلت بتجربتي الكتابية الى العالم العربي وكذلك بالممثلين والنص والانتاج والصورة اللبنانية. فمع <روبي>، بدأنا نحكي عن المسلسل اللبناني بين المسلسلات العربية، وجاء من بعده <جذور> و<الشحرورة> و<لعبة الموت>، والآن < اتهام> وغداً مسلسل <فرصة تانية> الذي يصور الآن ويقع في 120 حلقة.

ــ كانت اذاً أزمة نص في المسلسل اللبناني لعدم وصوله قبلاً الى الفضائيات، ام هي ازمة انتاج ام توزيع؟

– لا أعرف ماهية هذه الأزمة – صدقوني، أنا أعيش بهذه البساطة – نجح <روبي> وكان هناك اشخاص مثل المنتج مفيد الرفاعي الذي آمن بهذه الدراما ونجح. وهناك ايضاً الممثلون الذين تكبدوا معنا التضحيات. في المسلسل الذي يصور الآن <فرصة تانية>، سافر الممثلون لستة أشهر الى دبي وتركوا عائلاتهم وبيوتهم، وهؤلاء اعتبرهم مساهمين أساسيين بالنجاح.

ــ لنتكلم عن <اتهام> من اخراج فيليب أسمر والذي سيعرض لبنانياً على شاشة <الجديد>، هل فاجأتك ميريام فارس الآتية من حقل الغناء والفوازير ايجاباً في الدراما؟

– جداً.

ــ هل ستنافس هيفا؟

– غير مهم، ما يهمني هو منافسة ميريام وهيفا لغيرهما.

بعيداً عن دهاليز الدعارة

ــ  في الحديث عن اتهام، كتب عنوان < كلوديا مرشيليان في دهاليز الدعارة>، هل يتحدث <اتهام> عن الدعارة في الشهر الفضيل؟

صورة-2-هيفا-وهبي-في-كلام-على-ورق

 

– قرأت العنوان ولو نظرتم الى المقالة كاملة لما وجدتم إلا ما هو ايجابي. المسلسل لا يتحدث عن الدعارة ولا يدخل في دهاليزها. كما سبق وأسلفت القصة واقعية وهي عن هؤلاء الفتيات <المعترات> على حدود لبنان كما على حدود مختلف الدول العربية. في هذا العالم العربي الاطراف مهمشة. في اوروبا والغرب عند آخر ضيعة وعلى آخر حدود هناك وجود للدولة، أقله في اشارة على الطريق يتوقف عندها المواطن. نحن في بيروت لا نشعر بمآسي الاطراف وصدقوني قد نجد اشخاصاً يحملون الجنسية اللبنانية ولا يمكن ان نصدق انهم يعيشون في لبنان. التهميش يجعل الناس أمّيين.

وتشرح مرشيليان :

 – في المسلسل، بنات فقيرات يعملن في مصنع بسيط في قرية لبنانية يدق بابهم من يعرضون عليهم العمل في مصنع في القاهرة على انه للنسيج مقابل راتب ثلاثة آلاف دولار ما يغريهن فيسافرن. عند وصولهن يسألن عن المعمل، فيبتدع لهن الذين اخذوهن- وهم عصابة منظمة – الحجج الواهية بدءاً من انهم لم يحصلوا على الرخصة، ومن ثم يمزقون لهن جوازات السفر الخ.. وتبدأ شبكة الدعارة المصرية هذه والمرتبطة بلبنان بإقامة الحفلات والسهرات على اعتبار انها تمضية لبعض الوقت ريثما يفتتح المصنع ويبدأ العمل، وفي الواقع لا يكون الامر سوى طعم لهؤلاء الفتيات لاستغلالهن. القصة العامة واقعية ونقلتها تماماً الى المسلسل بشخصية (<ريم> ميريام فارس). فـ<ريم> تكون في واحدة من هذه السهرات من دون ان تعرف مضمونها فـ<تطب> الشرطة التي تراقب المكان على الموقع وتأخذ جميع من كانوا فيه بينهم <ريم> وهي بريئة تماماً. الصعب في ما تواجهه هؤلاء الفتيات انه، ومع اثبات القانون لبراءتهن، فإن المجتمع لا يرحمهن على أساس ما من دخان من دون نار وهو يرفضهن لدرجة رميهن من جديد في مطارح بشعة. تقرر <ريم> الانتقام خاصة وانها قبلت مغادرة لبنان والعمل في مصر لإعالة امها الارملة المريضة ألا ان امها تتوفى من جراء صدمتها بما جرى لابنتها فتقرر هذه الصبية السير في طريق الانتقام.

ــ كتبت الدور لسيرين عبد النور، كيف وصل الى ميريام فارس وهل اجريت عليه تعديلات تناسب ميريام؟

– سيرين صديقة قريبة قبل ان تكون ممثلة ونجمة ونحب ان نتعاون سوياً. تحدثنا اليها على اساس ان يكون المسلسل في ستين حلقة وحصل تأخير من قبلنا فارتبطت بعملٍ آخر. ولما قررنا <ضغط> المسلسل الى ثلاثين حلقة بعد أن كنت قد وصلت في الكتابة الى الحلقة الاربعين، فأعددت الامور من جديد وأخذت بالاعتبار ان ميريام ستكون البطلة.

ــ وحكي عن كلام مع نادين نسيب نجيم لبطولته بعد سيرين وقبل ميريام…

– تم الحديث معها الا ان نادين لم تقرأه حتى لانها كانت سبق وارتبطت بمسلسل آخر بعنوان <لو> ولا يمكنها ان تطل في مسلسلين يعرضان في رمضان، ونحن نشكر ميريام التي كانت ايجابية جداً وقبلت الدور بهذه السرعة. البارحة شاهدنا الحلقات الخمس الأولى ونعدكم بمسلسل رائع. انا فخورة فعلاً بما قدمناه وبالمستوى الجميل الذي بلغناه على الصعد كافة وللرسالة التي أردنا توجيهها من خلاله، فأي عمل في الحياة إن لم يكن له من رسالة لا وجود أو قيمة له، والمهم ألا تكون الرسالة سخيفة ومباشرة.

ــ  هل ستتابعين <اتهام> ام انك تعرضين عن ذلك شأن الكثير من الذين لا يشاهدون اعمالهم بل ينتظرون رد فعل الناس؟

– أتابع وبشغف. انا لا أخاف من أن أواجه نفسي ولنا طقوس نتبعها في مسلسلاتي انه في اول حلقة تبث منه يكون يوم الجمعة في بيتي، فنشاهد ونحتفل وننتقد أخطاءنا.

ــ وغيره ماذا ستتابعين؟

– سأتابع <لو> (بطولة يوسف الخال ونادين نسيب نجيم وعابد فهد)، كما انني أحب عمل شوقي الماجري ورلى حمادة في <حلاوة الروح>.

ــ و<كلام على ورق> من بطولة هيفا على شاشة <المستقبل>؟

– طبعاً سأتابعه.. ليتني أستطيع مشاهدة الجميع. سمعت ايضاً عن <سرايا عابدين> و<الخديوي اسماعيل>. إلا انني لن اشاهد <باب الحارة>. خلص! تعبت نفسياً من مشاهدة زوج يضرب زوجته ويقول لها: <كلبة.. وغيرو>.

ــ هل باستطاعتك كتابة أكثر من مسلسل في وقتٍ واحد؟

– يمكنني ان أفكر بأكثر من مسلسل، لكنني لا اكتبهما معاً. في المسلسلات الطويلة وبعد ان أكون قد ركزت الشخصيات وأخذت كل الامور مسارها، يمكنني حينئذٍ البدء بمسلسل آخر.

ــ <نابوليون> كان يكتب سبع رسائل في وقت واحد يمليها على سكرتيرييه..

صورة-مريام-فارس-في-اتهام

– تلك رسائل وهذه مسلسلات.. ثم هو <نابوليون بونابرت> وأنا كلوديا مرشيليان.

رودني.. يحمي هيفاء

رودني حداد الذي يشارك هيفاء وهبي، حسن الرداد وعمار شلق في <كلام على ورق>، هو ايضاً لا يكترث بما يسمى السباق الرمضاني. عن مشاركته وقبوله بدوره هو الذي لم نشاهده إلا بطلاً في مسلسلاتنا اللبنانية، سألناه:

ــ ما الذي أغراك، هيفا ام الدور لقبوله وانت البطل دائماً في المسلسلات اللبنانية؟

– لا يهم حجم الدور.. اعتبره دوراً للتعارف العربي فضلاً عن انه جيد من حيث الكتابة والاخراج والتصوير. لم أهتم يوماً لطول الدور أو قصره، بل لأهمية الشخصية التي العبها في المسلسل وعليكم انتم الصحافيون برأيي ان تتوقفوا عن كتابة كلمة <بطولة>، فنحن كلنا نمثل ونشارك في التمثيل.

ــ  ما هو دورك في المسلسل؟

 – ألعب فيه دور محقق مساعد الى جانب المحقق الأساسي عمار شلق ونحن <نحمي هيفا بعيوننا>.

ــ  تعني في المسلسل؟

– في المسلسل وفي الدراما. من المهم دعم الممثلين اللبنانيين الموجودين في انتاج عربي كهذا، ومن واجبنا ان نحمي بعضنا. أحياناً بوجودنا نعلي من القيمة للعمل ككل وندعم العمل لجميع الزملاء. انا أساعد هيفا في هذا العمل واذا بدكم هي تساعدني.. غير مهم.. واذا كان للقيمين على الدراما العربية حكم مسبق علينا كممثلين، فنحن جئنا لنغير هذه الصورة.

ــ هناك استراتيجية بعيدة المدى اذاً من وراء مشاركتك هذه..

(يبتسم) – حلو التعارف.. الآن باتوا يعرفونني.. فيها نوع من <البيزنس> يعني..

صورة-هيفا-وهبي-وماجد-المصري-2-كلام-على-ورق

 ويزيد:

– في <كلام على ورق>، لقينا الاحترام المطلق لنا ولعملنا وقد لعب العامل الانساني دوراً كبيراً والاخلاقيات عالية لانهم يعرفون مع من يتعاملون. والجو كان مريحاً جداً وكنت اذهب للتصوير للاستمتاع في حين يمكن ان يكون الدور أهم في مسلسل آخر ونكون فيه مزعوجين. ما يميز المصريين ان الجيدين لديهم يعملون في التلفزيون، لذلك ينجحون.

ــ  هل سينافس مسلسل <كلام على ورق> برأيك والانتاجات المعروضة ضخمة من <صاحب السعادة> لعادل امام على شاشة <المؤسسة اللبنانية للارسال> ومسلسل <لو> ليوسف الخال وعابد فهد ونادين نجيم على <ام تي في> و<اتهام> على <الجديد>، هذا عدا عما ستحمله لنا الفضائيات في انتاجات ضخمة هي أيضاً؟

– أمر لا يهمني.. أنا اعمل لمتعتي الخاصة ولا تهمني النتائج أو المنافسة، والاعادات بعد شهر رمضان المبارك كفيلة بإظهار حجم العمل ونجاحه اكثر من عرضها في الشهر الفضيل.

 ونذكر ان <كلام على ورق> الذي سيعرض على شاشة <المستقبل> فضلاً عن سبع قنوات فضائية وعربية يروي قصة <حبيبة> (هيفا) التي تجمعها قصة حب بـ<حمزة قصير>، هي المتزوجة من رجل الأعمال الكبير <مجدي أديب> وتعمل في مجال تصميم الأزياء.

من علب الليل الى الزواج والاستقرار، نتجول في حياتها المليئة بالأحداث والمخاطر والمطبوعة بشبكات المال والأعمال. إلا ان مقتل حبيبها حمزة سيخلط الأوراق ويضع <حبيبة> في قفص الاتهام، فتجد نفسها أمام مفترق طرق حيث تتسارع الأحداث المفتوحة على مختلف الاتجاهات. ويشارك هيفا في العمل من مصر كل من ماجد المصري، أحمد زاهر، أحمد السعدني، وحسين الامام (الذي توفي اثناء تصوير المسلسل بأزمة قلبية)، ومن لبنان عمار شلق، ندى ابو فرحات، ورودني حداد في اخراج لمحمد سامي.