22 September,2018

صحافي صيني يعترف بتسببه في فوضى الأسواق المالية!

image

بثّ التلفزيون الرسمي الصيني فيديو لصحافي متخصّص في الشؤون المالية يعترف فيه بانه تسبب في البلبلة والفوضى التي عمّت اسواق المال الصينية وكبد البلاد خسائر فادحة، في وقت تسعى بكين لاعادة الهدوء الى الاسواق.
وتم توقيف الصحافي “وانغ شياولو” في مجلة “كايجينغ” بعد العاصفة التي شهدتها أسواق المال مؤخراً في الصين وذلك بداعي بث اخبار كاذبة حول السندات واسواق العقود الآجلة بحسب ما اوردت وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية.

image

وكان وانغ كشف في مقال نشره في تموز/ يوليو الماضي ان اللجنة الصينية لضبط الاسواق المالية تدرس امكانية خروج الاموال العامة من السوق.
وكان من شأن امكانية خروج الرساميل قبل أجلها ان يثير الذعر بين المستثمرين.
وتدخلت بكين بشكل مكثّف لارساء الاستقرار في مؤشرات البورصة ولا سيما من خلال اقبال هيئات عامة على شراء كميات من الاسهم والسندات.
وسارعت اللجنة الصينية لضبط الاسواق المالية الى نفي ما كتبه الصحافي ووصفت اقواله بانها غير مسؤولة.
وظهر الصحافي في فيديو بثته شبكة CCTV الرسمية الاثنين يعترف أمام الكاميرا بانه تعمّد عرض الوضع بشكل مضخّم.
ويقول في الفيديو انه لم يكن يجدر به نشر هذا المقال الذي كان له تاثير سلبي على السوق في وقت شديد الحساسية …
وهذا “الاعتراف المتلفز” قبل حصول أي محاكمة هو امر شائع في الصين حيث يبقى القضاء تحت سيطرة السلطة السياسية.
وبحسب وكالة انباء الصين الجديدة فان الصحافي اعترف بأن المعلومات الخاطئة التي نشرها أثارت البلبلة والفوضى في البورصة وتسببت في خسائر كبيرة للبلاد والمستثمرين.
من جهتها نقلت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية ان الحكومة الصينية اوقفت فعلاً عمليات شراء الاسهم والتدخل في السوق مع تشديد قمعها حيال الاشخاص المتهمين بـ زعزعة استقرار السوق.
واعلنت وزارة الامن العام الصينية نهاية الاسبوع الماضي عن معاقبة 197 شخصاً لنشرهم شائعات على الانترنت حول عدة مواضيع منها تراجع البورصات  والانفجارات الاخيرة في “تيانجين”.