20 November,2018

شركة ”المملكة“ تقلص حصتها في ”نيويورك“وتحافظ على استثمارها في ”توينتي فرست سنشري فوكس“

100015

   أعلنت شركة <المملكة> القابضة التي يرئس مجلس ادارتها الأمير الوليد بن طلال أنها أكملت برنامج تسييل جزئي لحصتها في <نيوزكورب NewsCorp>، وقررت شركة <المملكة> القابضة خلال مراجعتها العام الماضي تقليص حجم استثماراتها في <نيوزكورب> من خلال برنامج ممنهج جرى تنفيذه في منتصف العام 2014 واكتماله بنجاح مع نهاية العام 2014. ونتيجة لذلك قلصت شركة <المملكة> القابضة حصتها في <نيوزكورب> من 13,184,477 سهماً من الفئة <B> تمثل حوالى 6,6 بالمئة من ملكية الشركة، الى حوالى مليوني سهم من الفئة <B> تمثل 1 بالمئة من ملكية الشركة، لتولد سيولة تبلغ (705 مليون ريال سعودي).

   ولا ينسحب تأثير هذه العملية على امتلاك شركة <المملكة> القابضة حصة تصويتية 6,6 بالمئة من أسهم <توينتي فرست سنشري فوكس> التي تبلغ قيمتها السوقية 1,7 مليار دولار (6,38 مليار ريال).

   وعلق الأمير الوليد قائلاً: <جرى تقليص حصة شركة <المملكة> القابضة في <نيوزكورب> في سياق مراجعة عامة للاستثمارات، وسنظل نثق تماماً بكفاءة الادارة في <نيوزكورب> التي يقودها الرئيس التنفيذي <روبرت تومسون>، ونواصل كامل الدعم لـ<روبرت موردوخ> وعائلته، وتمثل استثماراتنا في <توينتي فرست سنشري فوكس> ركيزة صلبة لعلاقتنا الوطيدة في المستقبل بالإضافة الى حصة 19 بالمئة التي تملكها شركة <توينتي فرست سنشري فوكس> في مجموعة <روتانا> التي أملكها شخصياً خارج شركة <المملكة> القابضة>.

   من جانبه، أوضح الأستاذ محمد فهمي سليمان المدير المالي والاداري لشركة <المملكة> القابضة بالقول: <بالنظر الى أننا مجموعة قابضة بإدارة نشيطة فإن شركة <المملكة> تراجع مجموعة استثماراتها المدرجة في الأسواق فضلاً عن استثماراتها الخاصة بانتظام، وتتخذ دورياً قرارات بالمحافظة أو تقليص استثمارات معينة وهو أمر يأتي في الاعتبار دوماً في سياق تنويع الاستثمارات الاجمالية>.