18 November,2018

شركة ”المملكة“ ترفع رأس مال ”يورو ديزني“ باستثمار 150 مليون ريال

                             

Prince-Alwaleed-&-Mr    شاركت شركة <المملكة> القابضة التي يرئس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال في كامل الاكتتاب في أسهم الحقوق الأولوية لشركة <يورو ديزني> وذلك باستثمار قيمته 150 مليون ريال سعودي (35.1 مليون يورو).

   ففي تشرين الأول (أكتوبر) 2014، زار الأمير الوليد <يورو ديزني euro Disney> في العاصمة الفرنسية باريس والتقى خلالها بالسيد <توم والبر> رئيس شركة <يورو ديزني> والأستاذ <مارك ستيد> المدير المالي لشركة <يورو ديزني>. وخلال اللقاء تناقش الطرفان في مواضيع متنوعة منها الاقتصادية والاجتماعية، كما ناقش الأمير استثماراته في شركة  <يورو ديزني> باريس عن طريق شركة <المملكة> القابضة والتي امتلكت 10 بالمئة من بداية استثمارها في <يورو ديزني> بالإضافة الى العلاقة الودية التي تربط المملكة العربية السعودية وفرنسا.

   وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، زار وفد من شركة <المملكة> مقر شركة <والت ديزني> في مدينة لوس إنجلوس. وقد ضم الوفد كلاً من الدكتور عادل السيد العضو التنفيذي للاستثمارات المباشرة والدولية والأستاذ محمد فهمي سليمان المدير المالي والإداري، حيث التقيا بالسيد <توم ستاقيس> رئيس مجلس إدارة <والت ديزني> والسيد <سبينسر نيومان> نائب الرئيس التنفيذي والمدير المالي لـ<والت ديزني>.

   وفي آب (أغسطس) 2014، عقد فخامة الرئيس الفرنسي <فرانسوا هولاند> والأمير الوليد بن طلال اجتماعاً في قصر <الإليزيه> الرئاسي في العاصمة الفرنسية باريس. وخلال الاجتماع تبادل الطرفان العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين المملكة العربية السعودية وفرنسا، وخصوصاً استثمارات شركة <المملكة> القابضة والتي تعد الأكبر سعودياً في فرنسا.

   وفي حزيران (يونيو) 2014، وقعت شركة <المملكة> القابضة مع

< Caisse des Dépôts International Capital – CDC International Capital – CDCIC  > مذكرة تفاهم لإنشاء أداة استثمارية برأس مال مشترك من قبل <CDCIC> وشركة <المملكة> القابضة للاستثمار ولتطوير مشاريع سعودية بمشاركة الشركات الفرنسية والتكنولوجية الحديثة والاستفادة من خبراتها.

   وفي عام 2012، قام كل من الرئيس الفرنسي <فرانسوا هولاند> والأمير الوليد بافتتاح مركز الفنون الإسلامية بمتحف <اللوفر> في باريس والذي موّله سموه وذلك بحضور الأستاذ <هينري لويريت> مدير متحف <اللوفر>، والأستاذة <أوريلي فيليبيتي> وزيرة الثقافة والاتصالات الفرنسية، وعدد من رؤساء الدول والمسؤولين.