18 November,2018

شارل مالك ينتفض تمثـالاً في حديقــة الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا

 

1---A اختارت الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا برئاسة هيام صقر أن تستهل موسمها الثقافي لعامي 2016 و2017 بإحياء ذكرى مهندس شرعة حقوق الانسان وزير الخارجية الأسبق الدكتور شارل مالك عبر تمثال اشرأب في حديقة الجامعة، حديقة المبدعين، جنباً الى جنب مع تمثال المفكر العالمي جبران خليل جبران والطبيب العالمي البروفيسور مايكل دبغي وشاعر لبنان سعيد عقل وعميد الصحافة اللبنانية غسان تويني.

وفي ندوة لهذه المناسبة أدارتها ماجدة داغر، تعاقبت الكلمات الشاهدة على عظمة المكرّم، بدءاً من هيام صقر، السفير جوي تابت رئيس كلية اللاهوت للشرق الأدنى، الدكتور جورج جبرا، الباحث والمفكر اللبناني طوني نصر الله، الدكتور حبيب شارل مالك. استذكرت هيام صقر معرفتها بالدكتور شارل مالك عندما كان استاذها في جامعة بيروت الأميركية وقالت:

<هو عملاق من بلادي يعزى له الفضل الأكبر في الأفكار والصياغة لشرعة حقوق الانسان التي اعتبرت أن للانسان حقوقاً بمجرد أن يولد، مثل حق الحياة والطبابة وحرية المعتقد والإيمان وحرية التنقل وحق التعلم وحق البيئة النظيفة والماء النظيف والهواء النظيف وحق العيش الكريم. ورغم فكره الرائد كان شارل مالك المؤمن والمتواضع يواظب على الصلاة وكم سمعناه يقول: أعطني يا رب أن أملك إيمان فلاح بسيط في أعلى قرية من قرى لبنان>.

وتمثال شارل مالك الذي أزيحت عنه الستارة نحته في الصخر الفنانون الأخوة عساف.

وكانت هدية الجامعة لكل من ضيوفها نبتة زيتون هدية ذكرى لزيتون الكورة المنطقة التي ولد منها شارل مالك.

2--A 3---A 4-----A 5---A 6---A