13 November,2018

سياسي أردني يحذر من الخضوع لتخويف «داعش »!

LABالى أين يسير العرب في التحالف الجوي الدولي ضد تنظيم <داعش>؟! الكاتب والسياسي الأردني الدكتور ليبيب القمحاوي يشرح الموقف بطريقته الخاصة إذ يقول في هذا المستوى من الاجرام الذي ذهب إليه <داعش>:
<هذه العصابة تعتبر ان التخويف هو إحدى أهم الأدوات التي تملكها، إما لإبعاد الناس عنها، أو لاستقطاب ارهابيين جدد. وعملية احراق مواطن عربي مسلم مثل الطيار الشهيد معاذ الكساسبة بكل ما فيها من وحشية إنما تهدف الى توجيه رسالة تخويف، بحيث يضع هؤلاء الارهابيون بصماتهم على المنطقة كلما توغلوا في الاجرام بحيث يخيفون المزيد من الناس ويجبرون العديدين على الابتعاد عن مواجهتهم>.
ثم أضاف: <هذه نقطة. أما النقطة الأخرى فالعملية الاجرامية رسالة الى المشاركين في العمليات الحربية ضدهم بأن مصيرهم سيكون مثل الطيار الأردني إذا لم يرتدوا عن مواجهة التنظيم عسكرياً، ومن الواجب التصدي لمثل هذه الرسالة بحزم شديد، بحيث يؤمن الناس بأن هذه العمليات الاجرامية لن تجعل مقاتلي <داعش> يتخلون عن واجبهم، وفي رأيي ان المواجهة ضد <داعش> ستطول وغير محكومة بزمن!