10 December,2018

سيارة بوتين الخارقة!

image

إستبدل الرئيس الروسي “فلادمير بوتين”، سيارته الحالية نوع مرسيدس “S Class”، بأخرى من نوع “زيل ليموزين”، تستطيع أن تواجه هجمات نووية، وأن تتحول إلى غرفة عمليات تدير حرباً شاملة، فضلاً عن مواصفات غير مسبوقة على مستوى الرفاهية والفخامة والابتكار.

image

وتعد سيارة بوتين الجديدة الأولى من نوعها في العالم، لا سيما وأنها محصنة ضد جميع أنواع الهجمات المحتملة، بما في ذلك الهجمات النووية أو الكيماوية.

image

وأعلنت شركة “زيل”، المصنّعة لهذه السيارة، أن السيارة تتكوّن من 6 أبواب، ويبلغ وزنها 16 طن، ومزوّدة بمحرك قوي وقد استغرقت 6 سنوات، كما أنها صناعة روسية بالكامل بطلب من بوتين، وذلك رغبة منه في دخول روسيا على خط المنافسة الحقيقية في مجال صناعة السيارات الفخمة 7 لتر، كما أنها تتمتع بطبقة من التيتانيوم، وسقفها من الحديد الخالص، لدرجة أنه يستطيع تحمل وزن دبابة من طراز “تي 72″، كما ويوجد داخل السيارة جميع المستلزمات المطلوبة، بما في ذلك حمام ودوش للاستحمام، ومكتب مع مقسم هاتف، فيما يتم التحكم بها إلكترونياً، سواء من الداخل أو الخارج.

image

ويمكن للسيارة أن تدير حرب شاملة من داخلها، فتستطيع التحول إلى قاعدة اتصالات واجتماعات عسكرية سرية أثناء سيرها، ولديها قدرة استثنائية على مواجهة أي هجمات مباغتة ضمن قصف جوي أو بري أو حرب شوارع، إضافة إلى تمتعها بمواصفات جديدة وغير مألوفة، الأمر الذي يحولها إلى ثكنة متنقلة.