25 April,2019

سنة المرأة القوية في مهرجان لـنـــدن الـسيـنـمـائـــي الـدولـــي  

4  مهرجان لندن السينمائي الدولي في لندن كان مهرجان المرأة بامتياز. فقد أطلقت عليه مديرة المهرجان <كلير ستيوارت> لهذه الدورة عنوان <سنة المرأة القوية>، وتقدمت الحضور من الممثلات نجمة هوليوود <ميريل ستريب> التي قامت بدور <مارغريت تاتشر>  في فيلم <المرأة الحديدية> في الفيلم الذي يحمل هذا العنوان. كما ظهرت 46 مخرجة للأفلام المشاركة في المهرجان، وهي المرة الأولى التي يظهر فيها هذا العدد الكثيف للنساء المخرجات.

   وقد ضم المهرجان 240 فيلماً من 72 بلداً يستمر عرضها حتى يوم الثامن عشر من الشهر الجاري.

   وكان فيلم الافتتاح هو <سفرجيت> عن المرأة التي غيرت وجه التاريخ عندما ربحت معركة حق تصويت المرأة البريطانية مطلع القرن العشرين، وهي <اميلين بانكرست>، وقامت بدورها في فيلم <سفرجيت> نجمة هوليوود <ميريل ستريب> بعد تجسيدها شخصية <مارغريت تاتشر> في فيلم <المرأة الحديدية>.

   ولعل أبرز عوامل نجاح سيناريو فيلم <سفرجيت> هو كاتبته <آبي مورغان>، بعدما كانت قد كتبت سيناريو فيلم <مارغريت تاتشر>. وقد أدت الفنانة <كاري موليغان> دور المرأة <مود> في مجتمع جسد واقع التهميش والقهر الذي كانت تعيشه المرأة البريطانية العاملة في القرن التاسع عشر، ومطلع القرن العشرين.

   و<مود> تعمل خلال الفيلم في محل لغسل وكي الملابس، ويفيض هذا المكان ببؤس النساء العاملات اللواتي يتعرضن للتمييز في الأجور عن الرجال، فضلاً عن التحرش الجنسي لرب العمل ببعض هؤلاء العاملات الجميلات، وتضطر <مود> الى هجر عملها بعدما تحرق يد رب العمل بمكواة عند محاولته التحرش بها.

   وينتهي الفيلم بقائمة تواريخ منح حق التصويت للنساء في مختلف دول العالم، بدءاً من نيوزيلندا التي منحت المرأة حق التصويت عام 1893، مروراً ببريطانيا التي منحت النساء حقاً مشروطاً للتصويت بعمر 30 سنة عام 1918 ثم تحول الى سن 21 عاماً في عام 1928، وانتهاء ببعض الدول العربية التي منحت حق التصويت للمرأة في السنوات الأخيرة مثل لبنان.

helena-bonham-cartermeryl-streep-1annne-marie-duffmeryl-streepcarey-mulligan