18 September,2018

سلام يشارك في مؤتمر ”دافوس“ وفي لقاء الدول المانحة للنازحين السوريين في بريطانيا

   تمام-سلامالقسم الثالث من شهر كانون الثاني (يناير) الجاري، والأسبوع الأول من شهر شباط (فبراير) المقبل، سيشهدان حركة لافتة لرئيس الحكومة تمام سلام خارج لبنان، ما يعني ان عملية تفعيل عمل الحكومة يجب أن تنجز قبل هذين التاريخين حتى تكون مشاركة الرئيس سلام من موقع <المرتاح> وليس القلق على الوضع الحكومي.

     المناسبة الأولى في 20 كانون الثاني (يناير) الجاري حيث سيسافر الى <دافوس> للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي الذي ينعقد سنوياً في هذا المنتجع الشتوي وتشارك فيه شخصيات رسمية وسياسية واقتصادية من دول العالم بأسره. أما المناسبة الثانية فستكون في 4 شباط (فبراير) المقبل من خلال مشاركة الرئيس سلام في مؤتمر للدول المانحة للنازحين السوريين سيعقد في بريطانيا.

    وتقول مصادر السرايا ان الهاجس الأبرز الذي سيعمل الرئيس سلام على ابرازه خلال الحدثين، هو ضرورة وفاء الدول بالتزاماتها لجهة تقديم مساعدات للبنان تمكنه من الاستمرار في رعاية شؤون النازحين السوريين لاسيما وان لبنان لم يعد يتحمل المزيد من الضغط على ميزانيته وبرامج عمله لأن المسألة تتجاوز أوضاع النازحين الى ضرورة دعم العائلات اللبنانية التي تستضيف نازحين وناهيك عن ضرورة تشغيل المرافق الاقتصادية المعطلة بسبب <المد السوري> في اليد العاملة.