20 November,2018

سفير السنيغال في الرياض يزور الأمير الوليد مع ملف اقتصادي

 

  3 زائر الأمير الوليد بن طلال في مكتبه داخل <برج المملكة> كان هذه المرة الأستاذ <بابا عثمان سي> سفير السنيغال لدى المملكة العربية السعودية، ورافقه في الزيارة السيد <كاسي غرين> مستشار رئيس السنيغال.

    حضر اللقاء كل من الأستاذة هبة فطاني المديرة التنفيذية الأولى لادارة العلاقات والإعلام، والدكتورة نهلة ناصر العنبر المساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس الادارة، والأستاذ فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لسمو رئيس مجلس الادارة.

   في بداية اللقاء شكر السفير السنيغالي الأمير الوليد على اتاحة الفرصة للقاء بسموه. وتعتبر هذه الزيارة الأولى له منذ توليه منصبه كسفير السنيغال لدى المملكة العربية السعودية. ومن ثم تبادل الطرفان الأحاديث الودية والعديد من المواضيع على الصعيدين الاقتصادي والاستثماري. وأثنى سعادته على سموه ودوره الكبير في دفع عجلة التنمية في شتى بقاع العالم.

   وكان الأمير الوليد قد استقبل عام 2013 في مكتب سموه السيد <يساو أندرو> وزير السياحة والثقافة السنيغالي والوفد المرافق.

   وفي العام نفسه، زار سمو الأمير الوليد جمهورية السنيغال، وخلال الزيارة التقى فخامة رئيس السنيغال السيد <ماكي سال>، وتبادل الطرفان الأحاديث الودية، بالاضافة الى استعراض عدد من المواضيع الاستثمارية والاقتصادية، وقد حضر الاجتماع من الجانب السنيغالي عدد من الوزراء ومنسوبي شركة <المملكة> القابضة ومكتب سموه الخاص، وتم عقد مؤتمر صحفي أثناء زيارة الأمير الوليد تحدث فيه سموه عن لقائه مع الرئيس السنيغالي. كما مُنح فخامة الرئيس الأمير الوليد وساماً وطنياً من درجة <الأسد> والذي يعتبر الوسام الـ68 لسموه.