21 November,2018

سفيرة الأردن في هيئة الأمم تسأل: أين أصبحت مشاريع إنقاذ الفلسطينيين؟  

-    مع آخر كانون الأول (ديسمبر) الجاري تنتهي ولاية المملكة الأردنية للمقعد العربي في مجلس الأمن، وتحتله السفيرة دينا قعوار، ليحل مكانها ممثل للدول العربية من مصر للسنتين المقبلتين.

    وفي هذه المناسبة تمنت دينا قعوار في صحيفة <القدس العربي> أن يتم الضغط باتجاه حلحلة الجمود الذي وصلت إليه القضية الفلسطينية في ظل التعنت الاسرائيلي وانشغال العرب بقضاياهم المحلية. فلماذا بعد سنتين من العمل لم يتم إحراز أي تقدم؟! ولماذا لا أحد يعرف مصير البيان الرئاسي الذي تقدمت به فرنسا حول تأمين الحماية للشعب الفلسطيني؟!

    ثم زادت قائلة:

   ــ ولماذا لا يعرف مصير مشروع القرار الذي تقدمت به نيوزيلندا حول تجميد الاستيطان مقابل العودة الى المفاوضات وتجميد التوجه للمنظمات الدولية؟