21 November,2018

سجين أميركي محكوم بالاعدام تظهر براءته بعد سجن ثلاثين سنة!

3في رواق الموت بقي السجين الأميركي الأسود <غلين فورد> (الاسم نفسه للممثل الذي لعب دور البطولة أمام <ريتا هايوارث> في فيلم <غيلدا> زمان مطلع الخمسينات)، مدة ثلاثين سنة منذ أن جرى اعتقاله عام 1984 بتهمة اغتيال جوهرجي أبيض اسمه <ايزادور روزمان> من بلدة <شريفيو> في ولاية <لويزيانا>. وجاء الحكم من منصة قضاة بيض، وكان <غلين> يعمل لدى ذلك الجوهرجي. ولعبت العنصرية دورها في الحكم على الرجل بالاعدام، ولم ينفع دفاعه عن نفسه وانكار أي ضلوع له في هذه الجريمة.

   وتشاء الأقدار ان يقرر أحد أعضاء محكمة <شريفيو> في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي فتح ملف الجريمة من جديد، بعدما ظهر شاهد يشير الى متهم آخر بقتل الجوهرجي استخدم مسدساً في العملية، وفي النهاية، وبعد دفاع المحامين، جرى اخلاء سبيل <غلين فورد> بعد سجن ثلاثين سنة وظل حكم بالاعدام.

   ماذا لو أعدم الرجل وهو بريء؟   لنظام القضاء الأميركي أن يجيب!