24 September,2018

ساعة يد نسائية وكلام عشوائي قد يطيحان برئيس وزراء المغرب!  

بن-كيرانلسان رئيس وزراء المغرب عبد الإله بن كيران حصانه إذا صانه صانه وإذا خانه خانه، كما يقول المثل، فقد كانت له في الآونة الأخيرة عدة تصريحات ومداخلات لم تكن على المستوى الذي يرضي أهل القصر المغربي، وتحديداً الملك محمد السادس، وبخاصة صدامه مع فؤاد عالي الهمة مستشار العاهل المغربي.

من هذه التصريحات العشوائية قول بن كيران بأن الملك محمد السادس أهدى والدته ساعة يد نسائية ثمينة، وهذا شيء خاص لا يدخل في التصريحات الرسمية، وقوله أيضاً بأن صاحب الجلالة لا يحب أن يقوم أحد بتحليل خطبه الملكية. وفضلاً عن ذلك ارتكب بن كيران زلة لسان عندما تحدث عن حكومتين في البلاد: الحكومة التي يرئسها، وحكومة القصر الملكي التي يتولاها فؤاد عالي الهمة.

وكان مؤتمر حزب العدالة والتنمية الذي يرئسه بن كيران موعوداً في تموز (يوليو) الجاري، ولكنه تأجل الى ما بعد الانتخابات التشريعية يوم 7 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل ويقول بن كيران: حقائبي جاهزة للإعداد وأنا جاهز لترك رئاسة الحكومة مع كامل إخلاصي  للملك حتى لو أمر… بسجني!