22 September,2018

«ساحرة الجنوب» حورية فرغلي: عــــدسـات لاصـقــــــة لـعـيـنـــــــي مــــن أمـيــــــــركـا فـــي الـمـسـلـســــل آلـمـتـنــــــي جـــداً!

22أكدت الفنانة حورية فرغلي انها رأت الموت بعينها اثناء تصوير مسلسلها <ساحرة الجنوب> وانه تسبب لها في ارهاب جسدي وعصبي ونفسي، وانها كانت تثق بأن وراء كل جهد نجاحاً وان الله سبحانه وتعالى سوف يوفقها، مشدّدة على ان مشاهد تحول <روح> واستخدام العدسات كانت الاصعب اثناء تصويرها العمل، مؤكدة انها تعاقدت مع قناة <ام بي سي> على الجزء الثالث وسوف تبدأ تصويره بعد رمضان المقبل، وكشفت في حوارها معنا أسباب اعتذارها عن بطولة فيلم <حرامي الجسد>، وأوضحت انها لم تجرِ اي عمليات تجميل لكنها تحاول اصلاح ما أفسده أحد الاطباء في انفها، وعن تعاقداتها الجديدة قالت انها تحضر لتصوير فيلم مع ماجد الكدواني وفيلم اخر مع كريم عبدالعزيز للعرض في بداية السنة المقبلة.

وللتذكير، نلفت الانتباه الى إن حورية فرغلي تحمل لقب ملكة جمال مصر لعام 2002، وقد سألناها بداية:

ــ هل شعرت بالخوف من بطولة مسلسل <ساحرة الجنوب>؟

– لم أشعر بأي قلق أو خوف، لقد جذبتني الفكرة وتفاعلت معها منذ قراءتي الاولى للسيناريو لدرجة انني اصررت على قراءة الجزء كاملاً في يومين، لانني أفضل اعمال <الساسبنس> والرعب، وأنا من متابعي الافلام الاجنبية الاكثر رعباً، فكان الامر بسيطاً، وشعرت انني أمام تجربة مختلفة بالنسبة لي وللدراما المصرية والعربية عموماً، تمنحني مزيداً من الخبرة وهو ما أحرص عليه في كل تجربة جديدة.

ــ من كان صاحب فكرة العدسات اللاصقة؟

– العدسات كانت فكرة المخرج أكرم فريد تم استيرادها من اميركا، وكانت مؤلمة جداً، لان حجمها عريض جداً، وتألمت كثيراً وانا اقوم بنزعها خاصة حينما كان يقوم أكرم بوضع دماء داخل عيني. عضلات عيني كانت تؤلمني، وكنت اواجه صعوبة في تصوير المشاهد لانني مطالبة بتصويرها في وقت قصير حتى لا أضع العدسات لوقت طويل، ولانني لا اعلم ما اذا كانت طبية ام لا.

ــ ما هو أكثر شيء أرهقك في شخصية <روح>؟

– تأثرت بالروح الملازمة لها، لأنه كان يتطلّب مني تحريك كل عضلات وجهي، وبسببها تعرضت لـ<ريجيم> قاسٍ، فكان وجهي رفيعاً وأعصابي كلها كانت تتحرك، والحمد لله ان المخرج الأستاذ أكرم كان حريصاً على عدم إعادة المشاهد، وكان معجباً بأدائي، لانني كنت أؤدي بشكل جيد كل تعبير قامت به <روح>، في كل حركة حتى نظرة عينيها وتأثراتها النفسية والعصبية اثناء التحول، وقد تعرضت بسببها لضغط عصبي وجسدي شديدين جداً وأُرهقت صحياً وبدنياً ايضاً لان تصوير المسلسل جرى ما بين الثلج والحر، ففي كانون الثاني/ يناير كنت ارتدي جلباباً خفيفاً وأتعرض للهواء، وانا اعاني من مشكلة في الجيوب الانفية، وبسبب حرق النيران ودرجة الحرارة والتراب أصبت بصديد في الانف وتناولت مضاداً حيوياً لفترة طويلة، حتى وصل الالتهاب للمخ، واحتجت لتدخل جراحي في لندن وحصلت على اجازة لمدة شهرين واكدوا لي ضرورة عدم التعرض للتراب والضباب، وبعد عودتي الى مصر كان من المفترض ان نصور مشاهد <باخيته>، وكانت في الصحراء وتعتمد على التراب، وإنني أعاني بسبب هذه المشكلة الصحية حتى الآن.

 

قصة جراحة التجميل

ــ لكن البعض اكد انك حصلت على إجازة لإجراء جراحة تجميل في وجهك؟

– هذا كلام غير صحيح وانا لم أجرِ اي جراحة تجميل، واقول لأصحاب الشأن: <حسبي الله ونعم الوكيل>، لأنني غير محتاجة لجراحات التجميل، وسني صغير وأحب شكلي، وكنت ملكة جمال مصر لعام 2002، لكنني اصحح خطأ طبياً، لان ما عانيته من ألم وتعب بجلوسي داخل مستشفى لمدة شهرين شيء صعب، وانا لم أجرِ عمليات تجميل لوجهي مطلقاً، فقط عالجت أنفي حينما سقط عليّ الحصان، وكنت اصوّر وقتئذٍ فيلم <كلمني شكراً> مع خالد يوسف الذي اخبرني ان الكسر واضح في انفي، فذهبت لأعالجه في النمسا وكانت الجراحة خاطئة لأن الطبيب قام باستئصال عظمة وغضاريف بالخطأ، وبعد فترة بحث ذهبت لطبيب متخصص في انكلترا وأخبرني بأن انفي خالية من العظام والغضاريف، وانني أحتاج لجراحة تجميل، لكنها لم تأتِ بنتيجة لانني لم اتّبع نصائح الطبيب وصورت مشاهد في التراب وغير ذلك.

ــ هل اعتمدتِ على السيناريو فقط في تكوين ملامح الدور؟

– اعتمدت عليه بنسبة كبيرة، وسألت كثيراً وتواصلت مع أشخاص في الصعيد لديهم احتكاك بهذا العالم، وحكوا لي قصصاً عديدة عن حالات مشابهة لـ<روح وبخيته>، القصة واقعية وأسألوا أهل الصعيد، وسماح الحريري لم تقم بتأليف قصة ولكنها تلقي الضوء على نماذج موجودة بالفعل في الصعيد، وانا أرفض دائماً تجسيد دور غير حقيقي، رغم انني اتعرّض لهجوم شرس ممّن يتهمونني بالجرأة في ادواري لكنني افضّل هذا النوع من التمثيل والأداء الذي يعتمد على تجسيد ما هو موجود بالفعل في المجتمع.

ــ هل أنتِ مع تصنيف العمل بأنّه أوّل مسلسل رعب في مصر؟ وهل توقّعت ردود الفعل؟

– لا، لم أنظر للعمل على انه مسلسل رعب، لكنه حالة تشويق جديدة لم يتم معالجتها او تناولها من قبل، وشعرت ان الجمهور يمكن أن ينجذب لمسلسل يتناول موضوعاً مثل <روح> وقصتها، وأنا واثقة بأن ربنا سيعوض مجهودي بنجاح كبير، والحمد لله انني لقيت إقبالاً كبيراً.

ــ ما هو أكثر شي حرصتِ عليه أثناء تصوير العمل؟

– ان أكون بسيطة في ادائي وابتعد عن التصنّع حتى يصدقني المشاهدون وادخل قلوبهم، وكنت حريصة على ان الجمهور لا يكره <روح> وان يظل يحبها طوال الاحداث، وشعرت بمسؤولية كبيرة لأنني اول ممثلة تجسد هذا النوع من الادوار، واعتمدت على المخرج استاذ اكرم لأنني أثق في امكانياته، وقد كنت مرتاحة بالتعاون معه وعلى يقين بأنه سيجعلني اتقدم ويقدم نفسه بشكل مختلف في عمل هـو الاول من نوعه في مصر.

أصعب المشاهد

ــ ماذا عن أصعب مشاهدك في العمل؟

– إنها المشاهد الخاصة بالعدسات والدماء، لأن العدسات كانت عريضة وثقيلة على عضلة العين، والدماء كانت تلصق في العين، نظرات وتعبيرات العين مع ثقل العدسات كانت صعبة، وأعتبر أن المشهد الأصعب كان المشهد الاخير في الحلقة الستين وسيكون مفاجأة بكل المقاييس للجمهور.

ــ وماذا عن تحدّثكِ باللهجة الصعيدية للمرة الأولى؟

– كان الأمر سهلاً بالنسبة لي لأنني عشت في دول الإمارات طوال عمري وأتحدث الخليجي بطلاقة الى جانب اللهجة المصرية، وهما قريبان من بعضهما البعض، وقد ساعدني مصحح اللهجة الاستاذ عبد النبي وله شكر خاص لأنه صحّح لنا الكثير ومرّنني طويلاً.

ــ هل انتهيتِ من تصوير الجزء الثاني بالكامل؟

– بالفعل الجزء الثاني جاهز، وتعاقدت على الجزء الثالث وان شاء الله سوف نبدأ تصويره بعد رمضان المقبل.

ــ هل عوّضك هذا المسلسل عن مسلسل <دكتور أمراض نسا>؟

– هذا العمل أسقطه من حساباتي، وما دونه فلم أندم على اي عمل اخر، وبالتالي لم اشعر انني أعــــوّض فشـــل مسلســـل بنجــــاح <ساحرة الجنوب>.

 

<حرامي الجسد>

 

ــ هل تحضّرين لمسلسل جديد في رمضان؟

 – لن اتعاقد على مسلسل في رمضان وسأكتفي بالجزء الثالث من <ساحرة الجنوب> حتى لا يملّني الجمهور، لكنني تعاقدت مع قناة <ام بي سي> لعمل تلفزيوني سيكون مفاجأة لموسم 2017، وسوف أقوم من خلاله بممارسة رياضتي المفضلة وهي ركوب الخيل.

ــ ما هي أسباب انسحابك من فيلم <حرامي الجسد>؟

– تعدّدت الأقاويل عن اسباب اعتذاري لكنني أؤكد ان فيلم <حرامي الجسد> عمل مميز وأنا افضل التعاون مع خالد الحجر وغابي خوري، لكن توقيت تصوير المسلسل يتزامن مع ضرورة سفري للعلاج في الخارج ولا يقبل التأجيل، ولأنهم رفضوا تأجيل التصوير اعتذرت بأدب ودون مشاكل، وتفهّم المنتج غابـــي خــــوري الامر واتفقنـــــا علــــى عمل جديد، واعتقد ان تعاقد ناهد السباعي عليه جيد واتمنى لها التوفيق.

ــ وماذا عن اجندتك السينمائية لعام 2016؟

– سوف أبدأ تصوير فيلم <كش ملك> مع ماجد الكدواني والمخرج اكرم فريد في كانون الثاني/ يناير المقبل وهو فيلم كوميدي <يارب أعرف أعمله كويس>، كما تعاقدت ايضاً على فيلم من اخراج محمد دياب وتأليف خالد دياب وهو عمل بطولة جماعية مع كريم عبد العزيز حسبما علمت من الشركة المنتجة <نيوسينشري> ومن المفترض ان ابدأ تصويره في آذار/ مارس المقبل.