20 September,2018

زمكحل يدق ناقوس الخطر: الاضرابات كلفت الدولة 150 مليون دولار!

 

فؤاد-زمكحل   بمبضع الجرّاح تعامل فؤاد زمكحل رئيس تجمع رجال الأعمال اللبنانيين في اللقاء الثاني في فندق <مونرو> للفاعليات الاقتصادية ضمن <المبادرة الوطنية ــ الحوارات المفتوحة>.

   وتساءل فؤاد زمكحل:

   <هل يوجد رؤية حقيقية حيال المشاريع التنموية؟ إننا نلاحظ انه يوجد خلاف على الأشخاص وليس على الرؤى والمشاريع التي تفيد الاقتصاد>.

   وقال: <نريد سيولة في الاقتصاد، فمصرف لبنان المركزي يلعب دوراً بارزاً جداً في هذا السياق، فالشركات تحتاج الى سيولة لدفع رواتب لموظفيها بين مليار ونصف مليار دولار، ليس للاستثمار انما للأموال التشغيلية. نريد تحفيز القوانين لتمويل الشركات>.

   ورفض زمكحل <إعادة تجربة الاضراب العام بغية تحقيق المطالب، لأن الاضراب أثبت انه يخسر الاقتصاد (150 مليون دولار)، فيما العصيان المدني سيؤثر سلباً على ميزانية الدولة التي تعود بالضرر على المواطن. علماً ان ميزانية الدولة مقسمة الى ثلث يذهب الى مؤسسة كهرباء لبنان، وثلث آخر الى كلفة الدين العام، أما الثلث الثالث فيذهب الى رواتب موظفي القطاع العام خصوصاً القوى العسكرية التي نحييها وندعمها. وطالب زمكحل بسلة حوافز لخلق الشركات الناشئة التي تستثمر وتوظف>.