14 December,2018

زمـكـحـــل خلال إطلاق تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم : حــــان الــــوقـت لـتـخـطـــــي روح الفردية وللدخــول معــاً إلى أسواق جديـــدة

11 أقام تجمّع رجال الأعمال اللبنانيين برئاسة فؤاد زمكحل مأدبة غداء هو عبارة عن حوار لمناسبة الإطلاق الرسمي لتجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم «RDCL World» مع الأعضاء المؤسّسين لهذه المنظّمة العالمية الجديدة، في فندق «فورسيزنز> في الاسبوع الماضي، حيث شارك في اللقاء رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي روجيه نسناس، المدير العام للموارد المائية والكهربائية فادي قمير، مديرة الوكالة الوطنية للإعلام لور سليمان صعب، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي، رئيس غرفة تجارة صيدا والجنوب محمد صالح، نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر، نقيب أصحاب المستشفيات سليمان هارون، رئيس جمعية شركات الضمان ماكس زكار، رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي، نقيب تجار مال القبان أرسلان سنو، رئيس الرابطة المارونية المحامي أنطوان قليموس، الأمين العام لبورصة بيروت غالب محمصاني، الرئيس الفخري لنقابة المقاولين فؤاد الخازن، ومجلس إلإدارة التأسيسي للتجمّع العالمي، ومجلس إدارة التجمّع اللبناني ورؤساء شركات ومصارف، وعدد كبير من رجال الأعمال والصحافيين.

وقال زمكحل في كلمته: <نحن نعرف بلدنا جيداً، ندرك عيوبه ومزاياه، نقاط الضعف ونقاط القوة لديه، قدراته وحدوده>، مشيراً الى <ان اقتصادنا البالغ 50 مليار دولار، والذي نحاول زيادته وتوسيعه ليس كافياً لخلق فرص عمل لكل الذين يبحثون عن وظيفة أو للشباب الخريجين لدينا أو حتى لأدمغتنا التي تهاجر باستمرار، لذا اننا مضطرون إلى الانفتاح على كل القارات وكل البلدان، وذلك من خلال استخدام وتسليط الضوء على ميزاتنا ونقاط القوة لدينا.>

وتابع: <قرّرنا إنشاء تجمّع لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم، سيتمتّع هذا التجمّع العالمي بشكل قانوني مستقل، كما ويجمع كبار رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين من لبنان ومن العالم، وسيضم المهن الحرة والشركات الخاصة وليس فقط الاشخاص، ونأمل ان تكون له فروع في كل بلد من البلدان ذات الكثافة اللبنانية العالية، وسنتعاون ونخلق التآزر، كما سنوقّع بروتوكولات تعاون مع تجمعات لبنانية موجودة بالفعل في العالم لجعل جهودنا المشتركة أكثر كفاءة وإنتاجية، اننا نؤمن بقوة بتآزر رجال الأعمال اللبنانيين في العالم، لمساعدة بعضهم البعض للدخول معاً اسواق جديدة، للتعاون وتأسيس وبناء يداً بيد، تبادلات تجارية بينهم، لتمويل عمليات ثلاثية وشراكات مثمرة، وللنمو والتطور معاً، من المهم وحان الوقت، تخطي روح الفردية وهي من نقاط الضعف لدينا وان نصبح مترابطين، ونعمل كفريق واحد، وايضاً كمجموعة واحدة وسوياً لكي ننجح وننمو بشكل أكبر>.

104 9365