13 November,2018

زلزال برلماني بسبب النازحين في وجه ”أنجيلا ميركل“!

 

merkelخصم سياسي للمستشارة الألمانية <أنجيلا ميركل>، لم يكن على البال ولا على الخاطر، ويكاد يربك كل مخططها لاستيعاب النازحين السوريين. هذا الخصم كان الحزب الجديد <حزب الشعبوي> الذي جعلها طوال يوم الأحد الماضي تلازم مجلس النواب الألماني <الباندستاغ> لترد على اتهامات الحزب الجديد الذي أعطته الاستطلاعات نسبة 12 بالمئة من الأصوات وستة عشر مقعداً نيابياً في برلين والأقاليم.

الحزب الشعبوي الجديد تصدى في مجلس النواب للمستشارة الألمانية بسبب خطتها لاستيعاب مليون ونصف مليون نازح سوري، والدعوة الى إقفال الأبواب في وجوه اللاجئين، والطلب نفسه تقدم به جناح من الحزب الديموقراطي الاجتماعي الذي ترئسه المستشارة <ميركل>، وهذا التحوّل يهدّد حصول <ميركل> على ولاية رئاسية رابعة ويبعثر خطتها لاستيعاب النازحين، وقد ظهرت في مجلس النواب بسترة حمراء لتقول لمن يهمه الأمر أن خطتها الخاصة بالنازحين خط… أحمر وأن المهم تقديم الحلول لا إرسال الكلام على عواهنه.