4 July,2020

ريفي أحيا ذكرى القضاة الأربعة في صيدا في غياب بهية الحريري  

اشرف ريفيوزير العدل المستقيل اللواء أشرف ريفي الذي حققت اللائحة التي دعمها في الانتخابات البلدية في طرابلس، فوزاً على اللائحة التي دعمها تيار <المستقبل> والرئيس نجيب ميقاتي والنائب محمد الصفدي والوزير السابق فيصل كرامي وجمعية المشاريع والجماعة الاسلامية، أبلغ مراجعيه بأنه لن يعود عن استقالته من حكومة الرئيس تمام سلام ولن يزاول عمله كوزير للعدل في مكتبه في الوزارة حتى إشعار آخر، معتبراً أن الأسباب التي أدت الى خروجه من الحكومة لا تزال قائمة.

غير ان هذا الموقف يخرقه الوزير ريفي من حين الى آخر ليعود ويمارس مسؤولياته كوزير للعدل علماً ان مرسوم توزيع الوزارات بالوكالة على الوزراء، أناط بوزيرة المهجرين القاضية أليس شبطيني مهمة وزير العدل بالوكالة. وآخر ما سجل في هذا السياق، كان حضور الوزير ريفي الى قصر العدل في صيدا والمشاركة في إحياء الذكرى الـ17 لاغتيال القضاة الأربعة حسن عثمان وعاصم بوضاهر ووليد هرموش وعماد شهاب، حيث رد على الدعوات التي وجهت إليه للاعتذار من الرئيس سعد الحريري وتيار <المستقبل> على المواقف التي أطلقها بحقهما بعد فوز لائحته في طرابلس، بأنه لن يعتذر من أحد <لأننا قررنا أن نجعل من شهادة الرئيس رفيق الحريري شعلة النور التي تضيء طريقنا ولن نخجل من رفع رايتك عالياً>.

يذكر ان الوزير ريفي لم يزر دارة النائب بهية الحريري في مجدليون كما كان يفعل كلما زار صيدا، فيما غابت السيدة الحريري عن احتفال قصر العدل!