17 November,2018

”رودز فور لايف“ تنظم عشاءها السنوي الرابع في ”الفينيسيـا“ وتكشف عن تدريب 1290 ملاك إنقاذ  منذ تأسيسها

    1 نظمت جمعية <رودز فور لايف> في فندق <فينيسيا> عشاءها السنوي الرابع في الخامس من الجاري، وكشفت خلاله أن عدد الذين دربتهم منذ تأسيسها على برامج إنقاذ ذوي الإصابات البليغة، من أطباء طوارىء ومسعفين وعاملين في الجسم التمريضي، بلغ ١٢٩٠ <ملاك إنقاذ>.

وشارك في العشاء نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني والوزراء السابقون عدنان القصار وموريس صحناوي وزياد بارود وروني عريجي ونايلة معوّض ومحمد جواد خليفة، والسيدات منى الهراوي ولمى سلام وهدى السنيورة، والأميرة غيداء طلال، ورئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي، النائب هنري حلو، وسفراء فرنسا وألمانيا وفنلندا والاتحاد الاوروبي وأستراليا وبلجيكا والأورغواي، إضافة إلى عدد كبير من العاملين في الحقل الطبي وداعمي الجمعية.

وقُدّمت خلال العشاء للمرة الأولى أغنية خاصة للجمعية، من ألحان المايسترو لبنان بعلبكي وغناء سفيرة الجمعية الفنانة عبير نعمة، ومن كلمات الزميل روني ألفا.

وفي كلمة مسجَّلة، نوّه رئيس الجامعة الأميركية في بيروت فضلو خوري بالدور الريادي الذي تؤديه <رودز فور لايف> في تدريب أطباء الطوارئ والجسمين التمريضي والإسعافي على أحدث برامج الإنقاذ في العالم>.

أما رئيسة الجمعية زينة قاسم، فأحصت في كلمتها ١٢٩٠<ملاك إنقاذ> باتوا مدرّبين للتدخّل إنقاذاً لذوي الإصابات البليغة في لبنان، وأعلنت أن الترتيبات أُنجِزَت للمباشرة ببرنامجين تدريبيين جديدين من المزمع انطلاقهما في القريب العاجل بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي ومع الجيش اللبناني، الأول تحت عنوان <المستجيب الأول> مخصَص لدرَاجي قوى الأمن وفصائل المرور، على تقنيات الحفاظ على حياة المصابين على الطرق بانتظار وصول سيارات الإسعاف، والثاني تحت عنوان <العناية بالإصابات المدنية والعسكرية إبان المعارك والحروب>، مخصَص لتدريب جنود الجيش اللبناني على التعاطي مع الإصابات البليغة خلال المواجهات العسكرية.

وتم تسليم دروع تقدير خاصة إلى ممثلي ثلاث جهات تربطها شراكة استراتيجية مع <رودز فور لايف>، هي <فرنسبنك> الذي يغطي تكاليف تدريب أطباء الطوارئ، و<بنك عوده> الذي يغطي تكاليف تدريب الجسم التمريضي، و<البنك اللبناني للتجارة>  (BLC) الذي يغطي تكاليف تدريب الجسم الإسعافي في لبنان.

وتولّت الإعلامية رولا بهنم تقديم العشاء، وأحياه كل من عازف الكمان حبيب ألبرتو، والفنان جورج نعمه وفرقته الموسيقية، و<الكوريغراف> سامي الحاج وفرقته للرقص، فيما أضفى الفنان سعيد مراد جوّاً موسيقياً متنوعاً على الحفلة. وأقيم سحب على أكثر من خمسين جائـــزة قيمة قدّمتها عشرات المؤسسات والشركات مساهمةً منها في زيــــادة منسوب الوعــــي في شأن السلامــــة المروريــــة، وفي شأن أهميـــة الإنقاذ الطبي والتمريضي والاسعافي وسبل تطوير تقنياته في لبنان.

2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18