22 September,2018

”رجب طيب أردوغان“ أمام الامتحان

رجب طيب اردوغانرغم حصوله على أصوات أكثر من 50 بالمئة من المواطنين الأتراك، فإن الرئيس التركي <رجب طيب أردوغان> الذي أعاد الى تركيا وهج السلاطين، لن يعرف الراحة ما دامت الولايات المتحدة لم تسلم المعارض التركي <فتح الله غولن> المقيم في الولايات المتحدة، وكذلك عليه أن يواجه حزب <الشعب الجمهوري> المعارض الذي يهدد بالانسحاب من البرلمان احتجاجاً على المخالفات التي شابت الاستفتاء ويطلب إعادته، وعليه أيضاً أن يدخل تركيا في الاتحاد الأوروبي، برغم معارضة أكثرية البرلمان الأوروبي لهذا الإدخال.

وحسب الصلاحيات الدستورية، فإن <أردوغان> مستمر في رئاسة تركيا حتى عام 2029، وما أصعب المرحلة.