19 September,2018

رجال الأعمال ينزلون بثقلهم وراء بوتفليقة

 3  بعدما قدم ترشيحه لولاية رئاسية رابعة الى رئيس المجلس الدستوري مراد ميدلسي، اختار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رئيس وزرائه عبد المالك سلال ليكون مدير معركته الانتخابية يوم 16 نيسان (ابريل) المقبل، ضد المرشح المعارض رئيس الوزراء الأسبق علي بن فليس. ويعتمد بوتفليقة في هذه المعركة على مناصريه في المؤسسة العسكرية وعلى جماعة رجال الأعمال الذين يرون في وجوده على كرسي الرئاسة علامة أمن واستقرار، وفي مقدمهم أسعد ربراب المهيمن على قطاع الاتصالات، وعلي حداد.

   وتبلغ ثروة أسعد ربراب ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار ويعمل في مؤسساته ومنها مؤسسة <سيفيتال> 12900 موظف وموظفة، أما علي حداد (49 سنة) فمقاول كبير وثروته 110 ملايين يورو وعدد موظفي شركاته عشرة آلاف!