19 September,2018

رائد شرف الدين يكشف عجز الموازنة من طرابلس

 

رائد شرف الدين يتسلم درعمن ضمن نشاطها في طرابلس استضافت جامعة بيروت العربية فرع طرابلس في الاسبوع الماضي النائب الأول لحاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين، في ندوة حول <الوضع المالي في لبنان ــ التحديات والفرص>، وذلك بدعوة من رئيس الجامعة الدكتورعمرو جلال العدوي، وبحضور شخصيات سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية.

وتحدث شرف الدين فتناول الواقع المالي العام في لبنان، مضيئاً على المالية العامة والسياسة النقدية والاستقرار المالي، وما يكتنفه هذا الواقع من تحدياتٍ وفرص، مشيراً إلى أن التحدي المالي يتمثل من حيث المالية العامة بتنامي الدين العام وخدمته واختلال استدامته والذي يقارب 80 مليار دولار، أي ما يلامس 160 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. إلا أن تحدي المديونية هذا لا يزال مضبوطاً، نظراً لأن الدين العام داخلي بمعظمه، أما التحدي الأساسي والأصعب فيتجسّد بعجز الميزانية العامة الذي بلغ 3.8 في المئة العام2017. وتوقف عند ما يتكبده الاقتصاد اللبناني من خسائر تقدّر بأكثر من 18 مليار دولار، أي ما يوازي 30 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، أما نسبة الواردات الحكومية للإيرادات فإنخفضت من 80 بالمئة للعام 2010 إلى 67 بالمئة للعام 2016، مع تنامي معدّل عجز الميزان التجاري من 14 مليار دولار بين عامي 2006 و 2011 إلى 7,15 مليار دولار بين عامي 2011 و 2016.

وأشار إلى مكامن القوة في المشهد المالي في السياسة النقدية والاستقرار المالي، مشيراً إلى سعي مصرف لبنان إلى تحفيز النمو وتعزيز التنمية عبر أدوات السياسة النقدية التقليدية، وقال: لقد انكبّ مصرف لبنان على إنشاء بنيةٍ تنظيمية متطورة ومحصنة تجاه المخاطر المحدقة بالقطاع المالي المصرفي، إدراكاً منه أن هذه البنية التنظيمية ضرورية لحماية الأمن ــ الاجتماعي، نظراً للدور الحيوي الذي يلعبه القطاع المالي المصرفي في توفير الحاجات الاجتماعية ــ الاقتصادية وتحريك الدورة الاقتصادية.

وعقب الندوة تسلم شرف الدين درعاً تقديرية من الجامعة.