20 September,2018

ذهول أممي عقب مجرزة دوما! 

20150817T121820-1439803100026407000_355076_largeارتفعت حصيلة ضحايا الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي السوري الأحد على سوق شعبية في مدينة دوما قرب دمشق إلى ما يقل عن 100 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين، في الهجوم الذي يعتبر من الأعنف للنظام مند اندلاع النزاع.

إذ أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان: «ارتفع إلى 96 بينهم مواطنتان وأربعة أطفال على الأقل عدد الضحايا جراء مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية باستهدافها لسوق في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية». وحذر من أن عدد القتلى «مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة». كما أفاد المرصد عن إصابة أكثر من 250 شخصاً بجروح.

وأفاد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية في دوما بأن هذا القصف هو الأسوأ الذي يطاول هذه المدينة حتى الآن. وشاهد سكان الحي المنكوب وهم في حالة ذعر ينقلون الجرحى إلى مستشفى ميداني، حيث كان عدد كبير منهم ملقى على الأرض لعدم وجود أماكن لمعالجتهم.

jjjj-1من جانبه، أعرب مدير العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة “ستيفن أوبراين” من دمشق عن «ذهوله» جراء الاعتداءات التي يتعرض لها المدنيون في سوريا منذ بدء النزاع قبل أكثر من أربعة أعوام. وقال “أوبراين” خلال مؤتمر صحافي: «أصبت بالذهول من جراء التجاهل التام لحياة المدنيين في هذا الصراع».

وأضاف: «هالتني أخبار الضربات الجوية الاحد على وجه الخصوص، حيث تسببت في سقوط عشرات القتلى من المدنيين ومئات الجرحى في وسط منطقة دوما المحاصرة في دمشق».

وناشد “أوبراين” الذي تزامنت زيارته إلى دمشق مع الغارات على دوما «كل أطراف هذا النزاع الطويل الأمد حماية المدنيين واحترام القانون الإنساني الدولي»، مشددا على أن الاعتداء على المدنيين «غير قانوني Nic6477242وغير مقبول ويجب أن يتوقف».