24 September,2018

ذكرى الوزير الشاعر سليم حيدر في  احتفال حاشد داخل قصر ”اليونيسكو“

 

 

1 ذكرى الأوادم لا تموت، فكيف إذا كان رجل هذه الذكرى هو الوزير السابق الشاعر الدكتور سليم حيدر؟ وكيف إذا كان الاحتفال بهذه الذكرى في القاعة الكبرى لقصر <اليونيسكو>؟ والمناسبة هي صدور مجموعته الشعرية الكاملة. وتعاقب على قراءة هذا الشعر وهذه السيرة، كل من الوزير السابق ادمون رزق محاضراً عن العمل السياسي والبرلماني لسليم حيدر، الدكتور غالب غانم رئيس مجلس القضاء الأعلى السابق عن القانون والتشريع في حياة سليم حيدر، وجيه فانوس عن الشعر والانسان، الزميل الكبير طلال سلمان عن القضايا الوطنية والقومية وابن الراحل الكبير الدكتور حيان سليم حيدر الذي ألقى كلمة العائلة.

وقد قدم الندوة وأدارها همذان سليمان. ويرتبط اسم سليم حيدر بقانون <الإثراء غير المشروع> في العام 1955، زمن الرئيس كميل شمعون. وفي عالم الأدب كان لسليم حيدر صولات وجولات في الأعمال الشعرية والنثرية جرى نشرها بعد وفاته عام 1980.

وبعد ست وثلاثين سنة على اطلالة سليم حيدر من منبر <الأونيسكو> في إحدى أهم قصائده <يا نافخ الثورة البيضاء> في ذكرى أربعين جمال عبد الناصر، وقف نجله حيان على المنبر ذاته مخاطباً إياه بأبيات من قصائده، وشاكراً كل من ساعد لاطلاق ما لم يتم نشره من أعمال والده. كما رحب حيان بالحضور الكبير الذي ملأ القاعة، واصفاً إياه بـ<قوس القزح>، المصطلح المحبب لسليم حيدر الذي قدم حياته للسياسة والأدب مجتمعين.

وقد تقدم الحضور في هذا الاحتفال الرئيس حسين الحسيني، الوزير محمد المشنوق، النائب علي بزي، النائب محمد قباني، النائب اميل رحمة، الوزراء السابقون الدكتور عصام نعمان، عادل قرطاس، عادل حمية، خالد قباني، عدنان منصور، سليم جريصاتي، رئيس كتلة الوفاء للمقاومة الحاج محمد رعد، النائب السابق حسن يعقوب، رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان وعقيلته أليس، نقيب المحامين السابق عصام كرم، نقيب الصحافة السابق محمد البعلبكي وعقيلته سحر، نقيب المحررين الياس عون وأمين عام اتحاد المحامين العرب السابق عمر زين.

2 3 4 5 6 7