18 November,2018

"ديلي ميل": "ترامب" مهووس بالجنس!

image

سلّطت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الضوء على “الجانب المظلم” من حياة المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية “دونالد ترامب”.
وتناولت الصحيفةُ علاقات “ترامب” العاطفية واغتصابه لزوجته السابقة وعلاقاته بملكات جمال، وكيفية تحصيله ثروته الطائلة بطرق ملتوية.
وتحدثت الصحيفة عن البلاغ الذي تقدمت به “إيفانا” زوجة “ترامب” السابقة في العام 1993 وادعت فيه أنه اغتصبها، وطالبت باستصدار أمر قضائي للقبض عليه، وقد نفى “ترامب” مزاعم زوجته مؤكداً أن خصومه لجأوا إلى التلاعب بتفسيرات الألفاظ، وأن زوجته لم تقصد تعرضها للاغتصاب بشكل حقيقي، لكنها قصدت التعبير عن إحساسها بالاغتصاب العاطفي من زوجها.
وقالت “إيفانا” إن “ترامب” عنيف مع النساء، وأنها تطلقت منه لأنه كان يعاملها بقسوة. مضيفةً: “بعد خضوعي لعملية تجميل مؤلمة في العام 1989 جن جنونه، وقام باغتصابي وإيلامي في جميع أنحاء جسدي”.
وقالت الصحيفة بأن المكان المفضل ل”ترامب” في أواخر السبعينات من القرن الماضي، كان “استوديو 54” الملهى الليلي الأكثر شهرة في “مانهاتن” المعروف بنشاطات المال والجنس والمخدرات.
وتابعت الصحيفة قائلة إن “ترامب” كان يردد دائماً أنه كان يحب مراقبة عارضات الأزياء وهن ثملات، وخاصة عارضات الأزياء الشهيرات، مضيفة أنه كان يتابع سبعاً منهن وكل واحدة تسكر مع رجل مختلف.
وادعى المرشح الجمهوري أنه أقام علاقات جنسية مع كثير من النساء في تلك الفترة، لكن إمكانية إصابته بمرض الإيدز والأمراض الأخرى المنقولة جنسياً شكلت أحد أكبر مخاوفه، حسبما أفادت الصحيفة.
ووصفت الصحيفة كيفية حصول “ترامب” على ثروته بطرق ملتوية، مستعرضة تاريخ علاقات “ترامب” مع النساء، معتبرة أنها كانت أسوأ بكثير من تاريخه في تجميع ثروته.