22 September,2018

دول الاتحــــاد الأوروبـــــــــي أمــــــام زوارق الـمــــــوت مـــن لـيـبـيــــــا الـــى ايـطــــــــالـيـــا

 

 

6    أطول سواحل الشرق الأوسط هو الساحل الليبي الذي انطلقت منه <زوارق الموت> خلال شهر نيسان (ابريل) المنصرم، وتبلغ مساحته 200 كيلومتر، وأسفر سقوطها في البحر الأبيض المتوسط عن مقتل 1300 مهاجر، ولم يستطع خفر السواحل الليبية أن يمنعوا الكارثة، أولاً لطول الشاطئ المترامي العصي على المراقبة، وثانياً لأن ظروف الحرب الأهلية في ليبيا تحول دون اتمام مراقبة الزوارق المهاجرة أو زوارق الموت!

   وخفر السواحل مناط بهم مراقبة 200 كيلومتر من الساحل الليبي من منطقة <الزاوية> غرب العاصمة طرابلس، الى بلدة <خمس> في الشرق. وعدد هؤلاء الخفر 95 شخصاً من الميليشيات. ولكن من هو المسؤول عن تسفير زوارق الموت من الساحل الليبي الى الساحل الايطالي؟

  7 إنه اثيوبي مقيم في طرابلس الغرب واسمه <أرمياس غيرماي> واسمه يتردد من السودان الى النيجر، ومن أريتريا الى تشاد. ويبلغ وكيل السفر الاثيوبي أربعين سنة من العمر، ويدير أكبر شبكة تسفير غير شرعي بين ليبيا وايطاليا، وتحديداً عند جزيرة <لامبيدوسا>، ولا يهمه إن كانت هذه الزوارق تنطلق بحمولة تزيد على قدرتها، فالمهم أن يكون هناك مسافرون و… أتعاب!

   ويبلغ القسط الأول عن كل شخص يريد ركوب الزورق المسافر الى ايطاليا خمسة آلاف دولار، وتجري معاملة هؤلاء المسافرين كمعاملة القراصنة للبحارة الذين يشدون الحبال.

   و<غيرماي> متزوج من اثيوبية تعيش في ألمانيا وتساعده في إدارة وكالة سفريات <غيرماي> وهو الرجل الذي تطالب برأسه الآن دول الاتحاد الأوروبي التي اجتمع وزراء خارجيتها في <بروكسيل> خلال الأسبوع الماضي مع احتمال شن هجوم على الشواطئ الليبية بطلب من فرنسا لوضع حد لهذه المجزرة البشرية فوق <زوارق الموت>!