16 November,2018

درباس يستحضر الرئيس شهاب ليسأل أين المصلحة في التعرض لدول الخليج؟  

rachidيمتاز وزير الشؤون الاجتماعية النقيب رشيد درباس بأسلوبه في التحدث والإقناع، وغالباً ما يلجأ الى هذا التميز عندما يحتدم الموقف في جلسات مجلس الوزراء ليقيم مقارنة ما أو يروي قصة من تاريخ السياسة اللبنانية لأخذ العِبر منها. آخر ما سجل في هذا السياق كان مداخلة في جلسة مجلس الوزراء عندما اشتد النقاش خلال الحديث عن العلاقات اللبنانية ــ السعودية وموقف الرياض من حزب الله، فدعا الى أن يختار اللبنانيون بين لبنان الدولة أو لبنان المنبر، فإذا اتجه الخيار صوب المنبر لا بد من المراعاة بين الصوت وبين المسرح، لأن الصوت العالي يمكن أن يودي بالمسرح.. أما إذا كان الخيار للبنان الدولة فيجب العمل لرعاية مصالح اللبنانيين ومن خلالهم مصلحة الدولة.

وهنا روى الوزير درباس ما حصل بين الرئيس الراحل فؤاد شهاب وأحد الوزراء الذي أرسله الى واشنطن للبحث مع المسؤولين الأميركيين في شراء طائرات حربية للبنان، وهناك قيل للوزير ان هذه الطائرات تناسب بلدكم وان ثمن الواحدة منها دولار أميركي واحد. ولما استوضح عن السعر قيل له: اقطعوا علاقتكم بكوبا وخذوا الطائرات. ولما عاد الوزير الى بيروت وأبلغ الرئيس شهاب ما حصل معه، سأل الرئيس شهاب اللواء أحمد الحاج وكان مديراً للفرقة العسكرية عن عدد اللبنانيين في كوبا، فقال له الحاج انهم في حدود 30 شخصاً، وعند ذلك طلب الرئيس شهاب من الوزير التوجه الى واشنطن والبحث في شراء الطائرات لأن للبنان مصلحة في ذلك. ومن الرواية سأل الوزير درباس: أين هي مصلحة لبنان في التعرض لدول مجلس التعاون الخليجي وهل هي في الهجوم على هذه الدول والتدخل في شؤونها؟!