16 November,2018

دراسة واعدة للجامعة الأميركية في بيروت عن  إعادة تدوير الأدوية المنتهية الصلاحية!

بقلم وردية بطرس

الدكتور-وليد-سعد قام فريق بحثي من الجامعة الأميركية في بيروت بالتعاون مع جمعية <سيدر انفيرومنتال> البيئية بابتكار طريقة جديدة لإعادة تدوير الأدوية المنتهية الصلاحية بأمان، من دون اللجوء الى الحرق او الطمر. والفريق هو بقيادة الدكتور وليد سعد الأستاذ المساعد في الهندسة الكيميائية لدى الجامعة الأميركية في بيروت. لقد اختبر دفن حبوب الأدوية المنتهية الصلاحية في ألواح من البلاستيك المعادة التدوير طورتها جمعية <سيدر انفيرومنتال>. وعرض الفريق نتائج تجاربه في مؤتمر في كلية الهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية في بيروت.

وفي ذلك يقول الأستاذ زياد أبي شاكر رئيس جمعية <سيدر انفيرومنتال>:

– ان التخلص من حبوب الدواء المنتهية الصلاحية هو مشكلة شائكة في كل أنحاء العالم. وفي لبنان تلجأ بعض الشركات الى الطمر غير القانوني، فيما تخزن شركات أخرى الأدوية المنتهية الصلاحية في مستودعات بدلاً من اعادتها الى بلدان المنشأ، كما هو منصوص عليه في التنظيمات الحالية لأن اعادتها عملية مكلفة.

ويتابع قائلاً:

 

الطمر خطر بيئي

– ان طمر هذه العقاقير المنتهية الصلاحية هو خطر بيئي، اذ تتسرب مكوناتها الى مصادر المياه الجوفية. اما تكاليف تخزينها فسترفع أسعار الدواء للمستهلكين، اي ان الناس سيتأثرون سلباً في الحالتين الا ان بعض التجارب أجريت لحرق هذه الأدوية في أفران الأسمنت، لكن العملية أغضبت السكان القاطنين بالقرب من مصانع الاسمنت وأثارت احتجاجاتهم. ففي العام 2010، تقدمت جمعية <سيدر انفيرومنتال> بطلب الحصول على براءة اختراع لتكنولوجيا متقدمة طورتها لإعادة تدوير الأكياس والخردة البلاستيكية في ألواح سميكة تستخدم لكل الاحتياجات عوضاً عن الألواح الخشبية او ألواح الصلب. وتحمل هذه التكنولوجيا اسم تكنولوجيا (ECOBOARDS). ومنذ العام 2012 يتعاون الدكتور وليد سعد مع جمعية <سيدر انفيرومنتال> في امتحان فاعلية وسلامة دفن حبوب الأدوية المنتهية الصلاحية ضمن الألواح البلاستيكية، وخصوصاً خلال عملية تصنيع هذه الألواح على قوالبها. وقد اختبر الباحثون في مختلف الظروف ما اذا كانت المكونات الفاعلة في حبوب الدواء ستبقى أسيرة البلاستيك او ستتسرب منه، وذلك بهدف ان يُستعاض بهذه التكنولوجيا عن الحرق او الطمر لإعادة تدوير الأدوية المنتهية الصلاحية.

وأضاف أبي شاكر:

– وهذه الدراسة أجريت عليها اختبارات تسرب على ألواح بلاستيكية تضم حبوباً كاملة منتهية الصلاحية من دواء <ديكلوفيناك> المضاد للالتهابات. وأجريت اختبارات التسرب في مغاطس مائية بحرارة سبع وعشرين درجة مئوية (حرارة الغرفة)، وخمسين درجة مئوية، وسبعين درجة مئوية وهي حرارة غير متوقعة. ولم يعثر على اي تسرب في اي من العينات الثلاثين التي أجري الاختبار عليها. وبعد اختبار الألواح البلاستيكية التي تحتوي على حبوب دواء كاملة، أجري اختبار تسرب على ألواح تحتوي دواء مسحوقاً. وفي سبيل هذا الاختبار، طحنت حبوب الدواء المنتهية الصلاحية الى مسحوق لتسهيل اكتشاف تسربها، ودفنت ضمن ألواح <الايكوبورد> البلاستيكية التي أغرقت مجدداً في الماء بدرجات الحرارة السابقة ذاتها، اي بدرجات سبع وعشرين، وخمسين، وسبعين درجة مئوية. وأظهر هذا الاختبار معدلات تسرب ضئيلة للغاية.

ويقول الدكتور وليد سعد:

– فيما كانت اختبارات التسرب جارية، تابعت جمعية <سيدر انفيرومنتال> تطوير عملية التصنيع، فزودت الألواح بحاجز ألومنيوم لحبوب الدواء لجعل التسرب شبه مستحيل، خصوصاً وان الحبوب الكاملة لم تتسبب بأي تسرب. ونعلن بسرور ان ايداع حبوب الدواء المنتهية الصلاحية داخل ألواح <الايكوبورد> البلاستيكية المزودة بحاجز الألومنيوم الواقي قد أثبت انه وسيلة فعالة وآمنة للتخلص من هذه المواد الخطرة. ان الواح <الايكوبورد> المتضمنة لحبوب دواء منتهية الصلاحية هي ألواح آمنة للاستخدام في اي تطبيق لا يتم فيه تقطيع هذه الألواح.

وتجدر الاشارة الى ان جمعية <سيدر انفيرومنتال> في لبنان تحاذر اللجوء الى الطمر للتخلص من النفايات، فهي رائدة منذ العام 1999 في ابتكار طرق لإعادة تدوير النفايات المنزلية الصلبة. وتصنع الشركة براميل دوارة تسمى <مخامر> يتم فيها تخمير النفايات العضوية هوائياً وتقليص الروائح الكريهة الى حدها الأدنى. هذا التحكم بالروائح يمكنها من تشغيل منشآت التخمير وإعادة التدوير قرب المناطق السكنية، وبالتالي تخفيض كلفة نقل النفايات مسافات طويلة الى المطامر وتفادي الاجراءات اللوجستية المرافقة.

تشغل <سيدر انفيرومنتال> منشآت إدارة النفايات ومعالجتها في منطقة مقفلة تعيد فيها تدوير مئة في المئة من النفايات المنزلية الصلبة التي تتلقاها، وتحولها الى منتجات تجارية قابلة للبيع. وقد حققت هدفها بالوصول الى <صفر النفايات> يتم فرز نحو 25 في المئة من النفايات بحسب وزنها، وتجمع لبيعها مباشرة كمواد قابلة لإعادة التدوير مثل المعادن والورق والكرتون والزجاج وبعض أنواع البلاستيك. أما المواد العضوية التي تشكل ما بين 55 و 65 في المئة من اجمالي النفايات، فيتم هضمها في المخامر وتحول الى سماد عضوي. ويُفرز نحو 10 في المئة من المواد مثل الملابس والأحذية، ويُعاد تدويرها او استخدامها في تطبيقات معينة. ولا يبقى سوى 5 الى 10 في المئة من مجموع النفايات وهي عبارة عن أكياس بلاستيك وعبوات بلاستيك لا مجال لبيعها في سوق التدوير.

 

تدوير أكياس البلاستيك

وكانت  <سيدر انفيرومنتال> قد أجرت أبحاثاً لإعادة تدوير أكياس البلاستيك ومواد بلاستيكية أخرى لا تدور حالياً، مثل الأكواب والصحون وأدوات المائدة البلاستيكية والأقراص المدمجة وفرش الأسنان وأنابيب معجون الأسنان. وقد طورت عملية لتقطيع كل المواد البلاستيكية وتحويلها الى ألواح مسطحة سميكة تُدعى <ايكو – بورد>. وهي تستخدم في تسييج مواقع الانشاءات، وصناعة الرفوف والأثاث الخارجي مثل المقاعد والطاولات. وتسعى الجمعية حالياً الى إنتاج هذه الألواح على نطاق صناعي تجاري.

تتضمن المنتجات المسوقة المصنوعة من تخمير النفايات العضوية سماداً عضوياً مرخصاً يتم نخله ومزجه لتحويله الى خليط متجانس، وهو خالٍ بنسبة 99 في المئة من المواد الدخيلة. يتم انضاج السماد وتوضيبه في أكياس سعة 20 ليتراً، تطبع عليها تعليمات وتباع في السوبرماركت ومحلات الزهور. وتتيح مبيعاته للشركة تخفيض الرسوم على البلديات لنقل نفاياتها الصلبة ومعالجتها.

ولقد اعتمدت <سيدر انفيرومنتال> عام 2005 تكنولوجيا <التخمير الديناميكي> لنفايات المسالخ. وكان يُلقى في الأنهار او يُحرق يومياً نحو ستة أطنان من أحشاء الحيوانات المذبوحة وقرونها وحوافرها وعظامها. أما الآن فتخلط هذه النفايات في المخامر مع نفايات الأسماك والتبغ وتحميص البن التي كانت تُطمر عادة. بعد ذلك، يتم تحويل الخليط الى <كومبوست> يعتبر سماداً عضوياً عالي الجودة. ويُباع هذا المنتج بالدرجة الأولى الى المزارعين العضويين المرخص لهم بنصف سعر السيد-زياد-أبي-شاكرالأسمدة العضوية المرخصة المستوردة.

وخلال عملية تخمير نفايات المسالخ والمسامك والتبغ والبن، تجمع السوائل الراشحة في المخامر، وتتم أكسدتها وتخميرها هوائياً لمدة أسبوعين. وقد أثبتت لدى تحليلها في المختبر انها تحتوي على 30 نوعاً من المغذيات الدقيقة، وأنها مطابقة لمعايير نسبة المعادن الثقيلة. ويتم تسويق هذا المنتج الجديد للمزارعين كسماد سائل مركز يمكن تخفيفه في المياه 100 مرة. ويستعمل السائل المخفف في الري بالتنقيط او يُرش مباشرة على أوراق النباتات. وتنتج الشركة قوارير سماد سائل سعة 1,5 ليتر للاستعمال في المنازل والحدائق الصغيرة. ويخفف السماد المركز المنتج من نفايات المسالخ الى معدلات استعمال آمنة، ويعبأ ويوضع على وعائه ملصق يبين محتوياته وطريقة استعماله، ويتم تسويقه مع السماد العضوي في السوبرماركت ومحلات الزهور.

بالنسبة لرئيس جمعية <سيدر انفيرومنتال> السيد زياد ابي شاكر ورفاقه، فإنهم يعملون على هدف <صفر نفايات>، ومنذ العام 1999، ويقول انه لم يصدق أحد أنهم قادرون على تحقيقه لأن مجتمعات متقدمة جداً ما زالت قاصرة عنه. ولكنهم درسوا بتعمق مجرى النفايات البلدية المحلية واستطاعوا استنباط حلول ملائمة جداً وغير مكلفة.

بالنسبة لـ<الايكوربورد> أثاث من البلاستيك المدور، فإن <سيدر انفيرومنتال> تصنع ألواحاً بلاستيكية بإعادة تدوير الأكياس والفناجين وأدوات المائدة البلاستيكية والأقراص المدمجة وانابيب معجون الأسنان وعبوات العصير والحليب وغيرها من المهملات البلاستيكية.

والهدف ان تحل ألواح <الايكوبورد> مكان الألواح الخشبية والفولاذية في معظم الاستعمالات الانشائية مثل أسيجة الحدائق وأجزاء المنازل الجاهزة. وهي تعتبر معقمة اذ تصنّع على درجات حرارة عالية تقتل جميع مسببات الأمراض، كما تخلو من اي أصماغ وإضافات كيميائية وصناعية. يزن اللوح نحو 15 كيلوغراماً وهو يحول دون ذهاب نحو 2500 كيس تسوق بلاستيكي الى المطمر. وتطور <سيدر انفيرومنتال> حالياً عملية لصنع ألواح <ايكوبورد> بالاعتماد فقط على الطاقة المتجددة.