26 September,2018

خصم بوتفليقة على عرش امبراطورية اعلامية!  

rebrabالسطوة الإعلامية في الجزائر يوصف بها الآن رجل الأعمال والإعلام اسعاد ربراب (71 سنة) بعدما تمكنت مجموعته الاعلامية <سيفيتال> من شراء امتياز جريدة <الخبر> الواسعة الانتشار التي يصل توزيعها الى 350 ألف نسخة، لتنضم بذلك الى الصحيفة اليومية الصادرة باللغة الفرنسية <ليبرتي Liberté> (أي الحرية) التي أطلقها مع سقوط حكم الاسلاميين وتولي العسكر مقاليد السلطة عام 1990.

وتبلغ قيمة أعمال إسعاد ربراب مليارين و900 مليون دولار، ويصل عدد موظفي وموظفات شركاته الى خمسة عشر ألف موظف وموظفة، وأصبح بذلك القوة الإعلامية الأولى في الجزائر.

لكن <الحلو ما يكملش> كما يقول المثل العربي، فقد أحالت وزارة الاتصالات الجزائرية إسعاد ربراب على القضاء بتهمة الاستيلاء على جريدة <الخبر> بصورة غير شرعية، وهكذا تواجهت قوة السلطة في الجزائر مع قوة الإعلام خصوصاً وان ربراب متهم بمعاداة حكم عبد العزيز بوتفليقة!