19 September,2018

خادم الحرمين: حريصون على لم الشمل العربي والإسلامي

image

أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حرص المملكة الدائم على لمّ الشمل العربي والإسلامي، وعدم السماح لأي يد خفية بأن تعبث بذلك، منوّها بأن المملكة تتعاون مع أشقائها في دعم الجهود العربية والإسلامية لما فيه الخير والاستقرار.
جاء ذلك خلال حفل الاستقبال السنوى الذى أقامه خادم الحرمين لقادة الدول الإسلامية، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام.
وأكد خادم الحرمين أن الإسلام دين الأخوة والسلام والرحمة والعدل والإحسان، وهو الدين الذي يحث على صلاح الحياة وعمارتها، وتعلمنا من حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم أن خير الناس من يبذل يده ولسانه ووجهه في نفع الناس والإحسان إليهم، وأن ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)، وعلى هذا الهدى نسير ونوجه أعمالنا، سائلين الله التوفيق والسداد.
وتابع أنه من موقع مسؤوليتنا العربية والإسلامية، وانطلاقاً من دور المملكة العربية السعودية الإقليمي والعالمي نؤكد حرصنا الدائم على لم الشمل العربي والإسلامي، وعدم السماح لأي يد خفية بأن تعبث بذلك، ونحن نتعاون مع إخوتنا وأشقائنا في دعم الجهود العربية والإسلامية لما فيه الخير والاستقرار.
وقال فى ختام كلمته نسأل الله جلت قدرته أن يعيد هذه المناسبة الجليلة على الأمة الإسلامية وهي في خير حال ، وأن يحفظ لبلادنا وأمتنا العربية والإسلامية الأمن والاستقرار ، وأن يسود عالمنا كله، كما نسأله جل وعلا أن يتقبل من كل من لبى نداء الحج حجه ونسكه، وأن يعود نقياً من الذنوب والخطايا كيوم ولدته أمه، وأن يعيد جميع حجاج بيته العظيم إلى بلادهم سالمين غانمين.
وكان وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار قد أكد فى كلمة خلال حفل الاستقبال أن وزارة الحج قامت بالتعاون والتنسيق مع الأجهزة الحكومية الأخرى بتوفير كافة التسهيلات لتمكين الحجاج اليمنيين والسوريين من أداء الفريضة بكل يسر وسهولة كبقية الحجاج القادمين من جميع دول العالم، ووفرت لهم كل متطلبات سكنهم وتنقلاتهم وتحقيق راحتهم في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة تقديراً لظروفهم التي يمرون بها..