15 November,2018

حلف السماد الكيماوي والغاز بين الملك محمد السادس ورئيس الغابون!

1

مع مطلع الأسبوع الماضي كان العاهل المغربي محمد السادس ضيفاً عزيزاً مكرماً على رئيس جمهورية الغابون <علي بونغو أوندينبا>، وأسفرت هذه الزيارة الملكية عن اقامة أكبر مشروع لانتاج السماد الكيماوي على مستوى القارة الافريقية: الفوسفات من المغرب والغاز للمصانع من الغابون.

    وهذا المشروع الذي يحتاج الى تحضير كبير، وفريق عمل بالغ الكفاءة لن يخرج الى النور قبل عام 2018، ويقضي هذا المشروع بإنشاء مصنعين في المغرب، ومصنعين في الغابون. الأولان لانتاج الحامض الكبريتي، والمعملان الآخران في الغابون لانتاج الأمونياك والسماد.

   وستساهم هذه المصانع الأربعة في انتاج ملياري طن من السماد سنوياً وهو مقدار ما تستهلكه القارة الافريقية من السماد سنوياً.

     وتعتبر الغابون المحطة الأخيرة من جولة افريقية بدأها الملك محمد السادس مع أواخر شباط (فبراير) الماضي وقادته الى مالي، وساحل العاج، وغينيا. وكان الملك محمد السادس قد وقع في الغابون مع الرئيس الراحل <عمر بونغو> اتفاقية لإنعاش وحماية الاستثمارات بين البلدين.