20 January,2018

حـصــــــاد 2017 الـفـنـــــي فــي مـصــــــر يـرصــــد فـي جـزئـــــه الثانــي اعتـــذارات النجــوم وأبــرز المفاجــآت السينمائيــة!

 

الفنانة-وعد--aنشرت <الأفكار> في العدد الماضي الجزء الأول من الحصاد الفني في مصر لعام 2017، وقد رصد حالات الزواج والطلاق والشخصيات الأكثر جماهيرية وحالات الموت التي طاولت أسماء فنية عديدة، فيما يرصد الجزء الثاني من الحصاد في هذا العدد المفاجآت السينمائية والمهرجانات واعتذارات بعض النجوم عن هفوات أوقعتهم في مواجهة مع الجمهور.

والبداية مع مفاجآت السينما حيث كانت هناك على مستوى الوسط السينمائي 5 مشاهد بارزة على مر العام عكست كيف صار واقع الوسط السينمائي نهاية العام.

أولها خناق <الشيخ جاكسون> و<مولانا> على <الأوسكار>، فلا شك أن الحدث السينمائي الأهم خلال عام 2017 كان وصول فيلم <شيخ جاكسون> للفنان الأكثر إثارة للجدل أحمد الفيشاوي، ليصبح ممثلاً لمصر في مهرجان توزيع جوائز <الأوسكار>، فبعد مداولات ومشاورات واجتماعات عديدة للقائمين على السينما في مصر من نقاد ورموز فنية كبيرة تم الاتفاق أن يكون <شيخ جاكسون> مرشح مصر في <الأوسكار> مع تراجع ترشيح فيلم <مولانا> للفنان عمرو سعد، ليخرج المخرج مجدي أحمد علي معترضاً على ترشيح <شيخ جاكسون> على حساب فيلمه قائلاً: <إن الأمر مخالفة فجة تستوجب المساءلة>.

ثاني مشهد كان عودة محمد سعد وصرف عفريت اللمبي… <اللي حضر عفريت اللمبي صرفه>.. الجملة الأشهر للفنان محمد سعد، والتي قالها أكثر من مرة خلال 2017 بعد عودته بقوة لساحة السينما بشخصية جديدة ومختلفة تماما عما قدمه قبل ذلك، وهي الشخصية التي أداها خلال فيلم <الكنز> في جزئه الأول والذي لا زال يتم تصوير جزئه الثاني حتى الآن.

محمد سعد تخلى عن الشخصيات الكوميدية التي قدمها لسنوات طويلة ليقدم شخصية <بشر> في <الكنز>، ليحظى بإعجاب النقاد والجمهور ويسطر لنفسه تاريخا فنيا جديدا يثبت من خلاله ويبرهن أنه رجل المهام الصعبة وأنه ممثل بدرجة محترف يبهر جمهور السينما المصطف أمام شاشتها الفضية ليعود للمنافسة من جديد في خطوة جديدة له بعد غياب سنوات.

أما ثالث مشهد فكان تراجع إيرادات محمد رمضان أمام السقا وعز، فالملفت للنظر أيضا خلال حصاد سينما 2017، هو تخلي الفنان محمد رمضان عن لقب <رقم 1>، والذي قاله أكثر من مرة بعد النجاح الكاسح الذي حققه مسلسل <الأسطورة> قبل عامين، فمحمد رمضان صاحب <الرقم 1>، تراجع في إيرادات أفلامه الأخيرة امام منافسيه حيث لم يحقق فيلمه <آخر ديك في مصر> الإيرادات التي كان يهدف رمضان لتحقيقها، كما لم يوفق فيلم <جواب اعتقال> في تحدي فيلم <هروب اضطراري>، وأخيراً تراجعت إيرادات فيلم <الكنز> نسبيا أمام فيلم <الخلية> للفنان أحمد عز.

المشهد الرابع بطله السقا حيث بعد سنوات عدة نجح فيلم <هروب اضطراري> للفنان أحمد السقا، وبتوليفة سينمائية مميزة مع ضم عدد من أهم نجوم الوسط الفني المصري، في تحقيق إيرادات ضخمة في شباك التذاكر ليحقق بذلك رقماً قياسياً جديداً ويصبح الفيلم الأعلى إيرادات في تاريخ السينما.

واخيراً من أهم الأحداث السينمائية خلال 2017 أيضاً ميلاد مهرجان سينمائي جديد ومهم وهو مهرجان <الجونة السينمائي> والذي شهد زخماً فنياً عالي الجودة بحضور نجوم الفن، على شرف اسم الزعيم عادل إمام والذي تم تكريمه ليصبح ضيف شرف المهرجان في نسخته الأولى، مع ضجة كبيرة أحدثتها الأغنية المهداة للمهرجان <3 دقات> والتي شهدت عودة يسرا للغناء.

كذلك عودة <مهرجان القاهرة السينمائي> للريادة بنسخة شهد لها العديد بالجودة من خلال الشكل الذي ظهر به المهرجان، والذي اختتم باستضافة عدد من نجوم هوليوود، أبرزهم النجم الهوليوودي الكبير <نيكولاس كيدج>، وتم إهداء المهرجان لروح الفنانة الكبيرة شادية والتي رحلت عن عالمنا هذا العام.

 

أحمد-الفيشاوي-aاعتذارات

شهد عام 2017 اعتذارات العديد من النجوم والمشاهير تجاه جمهورهم ومتابعيهم؛ إما نتيجة موقف أو قرار اتخذوه، أو نتيجة أخطاء وقعوا فيها دون عمد، ولا تمر ساعات حتى يستوجب عليهم تقديم اعتذار لمن أخطأوا في حقه؛ حتى يحافظوا على شعبيتهم الجارفة وجمهورهم الكبير، وليتجاوزوا بهذا الاعتذار خلافاتهم، وخاصة بعد أن نالوا انتقادات لاذعة على حساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي.

وتصدرت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب قائمة النجوم الذين قدموا اعتذارات لجمهورهم هذا العام، وقد اعتبرها البعض زلات لسان وضعت المطربة المتألقة في مأزق مع جمهورها، ودفعتها لمواجهة مشاكل عديدة، بدأت في احتفال زفاف النجمين كندة علوش وعمرو يوسف حيث سُرب <فيديو> وهي تتكلم عن بعض الفنانين على رأسهم الهضبة عمرو دياب مما أثار سخط الجميع.

ثم في واقعة (البلهارسيا) الشهيرة حيث اضطرت شيرين أن تعتذر لجمهورها، بعد أن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي <فيديو> للفنانة شيرين، ظهرت فيه وهي ترد على إحدى معجباتها بعد أن طلبت منها غناء أغنية <مشربتش من نيلها>، لترد المطربة <هتجبلك بلهارسيا> كما قدمت لها بعض النصائح بتناول مياه معدنية، وقامت عبد الوهاب بنشر بيان رسمي من خلال صفحتها الرسمية على <الفيسبوك> تعتذر فيه للمصريين عن إساءتها للنيل.

أيضا اعتذرت شيرين للشعب التونسي عن المزحة التي أطلقتها على مسرح مهرجان قرطاج، والتي تسببت في غضب الجمهور التونسي حيث قامت بوصف تونس بالبقدونس، عندما قالت على المسرح أن ابنتها سألتها عن مكان احتفالها المنتظر، لتُجيب عليها قائلة: تونس، وللتفاجأ برد ابنتها عليها قائلة: <رايحة بقدونس>.

كما أعربت الممثلة المصرية داليا البحيري عن اعتذارها للاعب الكرة محمد أبو تريكة وكل جمهورها، بعد أن هاجمته بعنف عقب إدراج اسمه على قوائم الإرهاب. وقررت البحيري توجيه رسالة اعتذار عبر حسابها الشخصي على موقع <فيسبوك> للاعب المنتخب والنادي الأهلي، وكتبت قائلة: <اعتذار وتوضيح.. في البداية أحب أن أقدم اعتذاري الشخصي للاعب محمد أبو تريكة وإلى جمهوره وعاشقيه من غالبية الشعب المصري عن أي فهم خاطئ أو إساءة تبدو أنها قد بدرت مني>، وأضافت: <أما للتوضيح، فالتدوينة التي نشرت على حسابي الخاص  – أكرر حسابي الخاص حيث إنني لا أمتلك صفحة عامة – على <فيسبوك> لا تخرج عن كونها مكايدة ودعابة لبعض أفراد عائلتي وأصدقائي من محبي اللاعب محمد أبو تريكة وليس من أجل التجريح أو الإساءة>.

الفنانة-المغربية-ابتسام-تسكت--aوفي نهاية الصيف اعتذر الفنان أحمد الفيشاوي عن اللفظ الخارج التي تلفظ به على الهواء مباشرة أثناء احتفال افتتاح الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي.

ونشر <الفيشاوي> <فيديو> عبر حسابه الشخصي بموقع <إنستغرام> وأوضح من خلاله أنه لم يقصد خروج اللفظ من فمه، كما قدم <الفيشاوي <اعتذاراً لكل الأشخاص الذين انزعجوا من تصرفه، ووجه الشكر لإدارة المهرجان على التنظيم الجيد والاهتمام بكل التفاصيل، وقال أحمد الفيشاوي في <الفيديو>: <في البداية وقبل أي شيء، أتقدم بالشكر لكل من ساهم في إخراج مهرجان الجونة السينمائي بهذا الشكل الرائع والمشرف من تنظيم وإعداد واهتمام دقيق بكل التفاصيل.. وشكر خاص لصاحب هذا الإنجاز المشرف المهندس نجيب ساويرس الذي لم يبخل بالمجهود ولا الإمكانيات لإنجاح مثل هذا الحدث الفريد في مكان عالمي على أرض مصر اسمه الجونة، وهذا ما نتوقعه دائما من هذه العائلة.. عائلة ساويرس التي تقدر قيمة الفن والفنانين وأيضا تقدر قيمة مصر>.

كما قدمت الفنانة يسرا اللوزي اعتذاراً لجمهورها بعد انتقاد البعض طلتها في عرض الأزياء السنوي الذي أقامه المصمم المصري هاني البحيري حيث ظهرت يسرا في العرض مرتدية فستان زفاف ظهرت به في النهاية لتكون نجمة الاحتفال، وارتدت فستانا مرصعاً بالألماس يصل سعره إلى 5 ملايين دولار أميركي.

وفي لحظة صعودها الى المسرح وسيرها لعرض الفستان، كان خلفها رجلان من أصحاب البشرة السمراء، مما جعل الكثيرين ينتقدون هذه الصورة معتبرين أن بها دلالات عنصرية، وكأنهم عبيد يحملون فستانها عن الأرض.

وكتبت يسرا عبر حسابها بموقع <تويتر> في بيان لها: <اعتذر أنا يسرا اللوزي عما أخذ عليّ أثناء عرض الأزياء على أنه تصرف عنصري.. لذلك وجب الاعتذار حيث أنني شاركت في هذا العرض كضيفة شرف وما حدث لم يكن هو المخطط الأصلي، فقد تم هذا التغيير المفاجئ من قِبل منظمي العرض مجرد ثوان قبل صعودي على خشبة المسرح، وكان من الواجب عليّ أن أرفضه>.

واعتذرت ايضا نهاية العام الفنانة ريم البارودي لجمهورها بسب صورة نشرتها عبر حسابها الشخصي بموقع <انستغرام> وأثارت جدلاً وقالت من خلال برنامج الممثل أدوارد <معروف في أوروبا أن زجاجات المياه تكون زجاجية شفافة، وأظنأنني لست غبية عندما أعوز إزازة الخمرة ما تبقاش قدامي بالشكل ده> وكانت ريم قد تعرضت لموجة هجوم كبيرة فور نشرها الصورة وانهالت عليها التعليقات التي انتقدتها وطالبتها بحذفها.

ووجّهت الممثلة التونسية هند صبري اعتذارا لجمهورها التونسي ولبلدها بعد خطأ وقعت فيه تسبب في هجوم كبير عليها حيث نشرت الصفحات الرسمية لهند في مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لدعم وتشجيع المنتخب التونسي قبل مبارياته المهمة في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018.

وفوجئ جمهور هند أن الصورة التي نشرتها كانت صورة لعلم بالفعل، ولكن بدلاً من أن تنشر علم تونس نشرت علم تركيا، وشن الجمهور هجوماً عليها متهماً إياها بأنها لم تعد تهتم ببلدها ولا حتى تستطيع التفرقة بين علم وطنها وعلم دولة أخرى.وحرصت هند على توضيح الأمر ونشرت عبر حسابها في موقع شيخ-جاكسون--a<تويتر> صورة كتابية اعتذرت فيها عما حدث وأوضحت ملابسات الخطأ الذي وقعت فيه.

اما الفنانة المغربية ابتسام تسكت فقد قدمت اعتذارا لجمهورها ومتابعيها في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر <Admin> صفحتها لمنشور أساء فيه لهم وعلقت: <أحبائي أتمنى أن تكونوا بألف خير… بغيت نعتذر عناحدى التغريدة كانت خطأ أو خيانة تعبير من احد <الأدمينز> وانا عن نفسي معمري نخلي تصويتكم وتعبكم يضيع أحبكم وشكراً على تشجيعكم المستمر>.

وعبّر معجبو ابتسام عن سخطهم من مدير صفحتها وطالبوها بأن تقوم هي شخصياً بإدارتها والرد عليهم والتواصل معهم وأن ترفع الحظر الذي تعرض له عدد منهم، وردت ابتسام على الموضوع: <كنوعدكم غدا جلسة التويتر نهضرو ونضحكو شوية مع بعضياتنا ونهار الخميس لايف فالوبس وكنواعدكم جايا أعمال زوينة بزاف إن شاء الله مواااااح>.

ونشرت الممثلة المصرية غادة عبد الرازق <فيديو> على حسابها الرسمي بموقع <انستغرام> تعتذر من خلاله لمتابعيها، بعد <الفيديو> الأخير الذي خلق ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والعالم العربي، والذي ظهرت فيه غادة بشكل مثير ومخل بالحياء. وخاطبت غادة جمهورها بحزن وتأثر كبيرين قائلة: <كان امتحانا من ربنا، لكن أقول للناس أنني أخطأت فعلاً وأنا آسفة جداً، آسفة لجمهوري وآسفة للناس وآسفة لبلدي وآسفة لفني، أقسم بالله العلي العظيم، وحياة خديجة وجويرية وابنتي روتانا أنا عمري في حياتي ما قصدت أن أقلل من نفسي أو أرتكب خطأ>.

وأضافت بالقول: <الناس قالوا إنني كنت سكرانة، لم أكن سكرانة، الحكاية أنني أتلقى علاجاً منذ 22 سنة وأتناول الأدوية، وعندما قلتم لي أن جزءاً من جسدي بان لم أر الكلام لأنني لا أستطيع القراءة من دون نظارة>.

تجدر الإشارة أن غادة عبد الرزاق خرجت في تصريح لإحدى وسائل الإعلام المصرية تؤكد فيه أن <الفيديو> الذي تم نشره كان مفبركاً وقاموا بتركيب صورها، وليست منزعجة مما حدث لأنها اعتادت على ذلك.

واخيراً واجهت الفنانة وعد اتهام بعض الجمهور لها بالخيانة، بسبب سفرها للغناء في قطر، وانتقد الجميع الفنانة بعد ظهورها في احتفال غناء حيث اتهمها البعض بأنها لم تراع التوتر القائم في العلاقات بين الرياض والدوحة.

ورفضت وعد اتهاماً بالخيانة قائلة <أنا آخر شخص يمكن أن يقوم بعمل ضد مصالح وطنه>، مؤكدة أنها ولدت سعودية وستموت سعودية مخلصة لوطنها.

وأوضحت الفنانة وعد عبر حسابها على <تويتر>، أنها حصلت على موافقة رسمية من وزارة الداخلية بالوقت والتاريخ، مضيفة أن الاحتفال جاء بعد فترة توقف، وأن ذهابها كان بصفة شخصية، مختتمة حديثها بمطالبة الجميع بعدم التشكيك في وطنيتها.

 شيرين--عبد-الوهاب-تبكى--aمحمد-سعد-في-فيلم-الكنز--a غادة-عبد-الرازق--a محمد-رمضان-في-الأسطورة--a يسرا-اللوزي-تعرض-اغلى-فستان-زفاف--a هروب-اضطراري--a هند-صبري-a يسرا-و-ابو-في-ختام-الدورة-الأولى-من-مهرجان-الجونة--a