22 September,2018

حزب الله يقاضي اعلامية لبنانية… والسبب؟

image

قدم حزب الله دعوى جنائية ضد الإعلامية اللبنانية ديما صادق بسبب طرحها أسئلة يبدو أنها لم تعجب الحزب، على إعلامي مؤيد لحزب الله.
وأعلنت ديما صادق عبر صفحتها على موقع “فيسبوك” أنها تبلغت من المباحث الجنائية المركزية في لبنان طلب استدعائها كمدع عليها من قبل “حزب الله” بتهمة القدح والذم، وكتبت شارحة:
“تبلغت من المباحث الجنائية المركزية طلب استدعائي كمدعى عليها من قبل المدعي “حزب الله” بتهمة القدح والذم. وقد استند المدعي إلى الأسئلة التي وجهتها إلى ضيفي فيصل عبدالساتر خلال حلقتي معه بتاريخ ٢٨-١٠-٢٠١٥، والتي تناولت بشكل أساسي ملف الكبتاغون. وقد كان لافتاً جداً أن الاستدعاء جاء من قبل المباحث الجنائية لا محكمة المطبوعات، التي هي الوجهة الطبيعية لأي شكوى بالقدح والذم. كما أن اللافت أكثر هو اعتبار “طرح الأسئلة” – التي هي موجهة لضيف موجود لشرح وجهة نظر الحزب – جرم، في سابقة لم نشهد عليها من قبل. طبعاً نحن في غنى عن التذكير أن القانون يكفل للصحافي حق أن يطرح ما شاء من الأسئلة.
وفي التفاصيل، أن ديما تطرقت في البرنامج الصباحي الذي استضافت فيه عبد الساتر، إلى ملف الكبتاغون، معددة مجموعة من المناطق التي تنشط فيها صناعة وتهريب الكبتاغون، مشيرة إلى أن معظمها تحت سيطرة حزب الله.
وحين قال الضيف إن حزب الله لا يغطي أي من المتورطين في ملف الكبتاغون، ذكرت صادق ضيفها بأنه سنة 2013 أعلنت القوى الأمنية أنها كشفت تورط شخص ما من بيت الموسوي في هذا الملف، وهو من المقربين عائلياً من نائب عن حزب الله (شقيق النائب عن حزب الله حسين الموسوي)، متسائلة أين أصبح هذا الملف، ولماذا لم يقدم هذا المتورط إلى القضاء.
وتابعت قائلة إن عدم تسليم هذا الشخص من قبل النائب يعني بشكل غير مباشر تغطية المتورط.