16 November,2018

حزب الكتلة الوطنية يعود الى الساحة السياسية بـ”حلة جديدة“!

يبدو ان حزب الكتلة الوطنية الذي اقترن اسمه باسم العميد الراحل ريمون اده، وقبله باسم والده الرئيس اميل اده، ثم انتقل بالإرث الى العميد كارلوس اده، سيعود الى الحياة السياسية اللبنانية من خلال وجوه جديدة سوف تنتسب الى الحزب لتصبح بعد ذلك هيئته القيادية التي تبقيه حاضراً في الحياة السياسية اللبنانية.

الوجوه الجديدة التي ستصبح <كتلوية> هي، حتى الآن، أسامة سلام وسلام يموت ومارون اده وفيليب حلو وجو صدي وبيار عيسى والنائب السابق روبير فاضل، تجمعهم قواسم مشتركة أبرزها أنهم رجال أعمال نجحوا في تأسيس شركات ومؤسسات وقرروا بعد ذلك دخول المعترك السياسي من خلال حزب يقولون انه الأقرب الى مبائدهم وطموحاتهم ما عدا مسألة الوراثة السياسية.

وتشير المعلومات الأولية الى ان بيار عيسى، وهو مؤسس جمعية <Arc en ciel> الانسانية، سيتولى منصب الأمين العام، على أن يُنتخب الرئيس دورياً من دون أي اعتبارات طائفية، على أن يبقى كارلوس اده عميداً للحزب لفترة لتأمين <انتقال سلسل> واستيعاب ردود فعل <الحرس القديم> الذي لم يستسغ الفكرة وكان أول المعترضين الأمين العام السابق للكتلة الوطنية ورفيق العميد ريمون اده المحامي جان حواط الذي عبّر عن رفضه المطلق لخطوة العميد كارلوس اده.