17 November,2018

حديث جعجع الى ”العربية“ عمل اعلامي مهني أم رسالة سياسية؟

 

سمير-جعجع    أثارت المقابلة التلفزيونية التي أجرتها محطة <العربية> مع رئيس <القوات اللبنانية> الدكتور سمير جعجع بعيد اعلانه تبني <القوات> لترشيح زعيم <التيار الوطني الحر> العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، الكثير من علامات الاستفهام لاسيما وان المحطة سعودية الملكية والتوجه والخيار السياسي. وأبدت مصادر معنية اعتقادها بأن مرور الدكتور جعجع على هذه المحطة للحديث عن الاستحقاق الرئاسي في ضوء ترشيحه العماد عون، له مدلولات كثيرة إذا لم يكن مجرد قرار اعلامي من دون خلفيات سياسية، وهو ما تستبعده المصادر لأن متابعة ما تبثه <العربية> وشقيقتها <أم بي سي>، ووسائل الإعلام السعودية المقروءة تظهر ان هذه الوسائل الاعلامية تتأثر بشكل مباشر بالقرار السعودي وتعكس توجهات المملكة حيال الأزمات المستجدة.

    وكان جعجع أبلغ الزميلة نيكول تنوري التي أجرت معه الحديث الأسباب التي دفعته الى تأييد ترشيح العماد عون وفقاً للمبادئ العشرة التي أوردها خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع <الجنرال>. وأشار جعجع الى ان السعودية التي كانت دائماً الى جانب لبنان، مستمرة في موقفها الداعم له، وهي ستتخذ في النتيجة الموقف الذي يؤدي الى اجراء الانتخابات الرئاسية والذي يحمي وحدة لبنان ويمكّنه من الصمود في وجه التحديات المتتالية.