19 September,2018

حبل الفضائح بين ”ترامب“ و”جيمس كومي“!

جايمس كوميوصف المدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي <إف.بي.آي> <جيمس كومي> الرئيس الأميركي <دونالد ترامب> بأنه كذّاب بالفطرة وزعيم غير أخلاقي وغير ملتزم بالصدق ومدفوع بالأنانية ويطالب بالولاء الشخصي له، ويعامل النساء مثل قطع اللحم، واصفاً إياه بأنه يكذب باستمرار، معتبراً أنه <غير مؤهل أخلاقياً ليكون رئيساً للولايات المتحدة الأميركية>، وقال في تصريحات اعلامية في الاسبوع الماضي: <لا أصدق تلك القصص التي تقول أن <ترامب <قد يكون غير مؤهل عقلياً أو أنه في مراحل مبكرة من الخرف، أعتقد انه غير مؤهل من الناحية الأخلاقية ليكون رئيساً>.

وكان <ترامب> قد اعتبر في تصريح يوم الاحد الماضي أن <كومي مضلّل وهو أسوأ رئيس للـ<FBI> في التاريخ، حتّى الآن>، نافياً الادعاء بأنّه طلب منه أن يقدّم الولاء له>، بعد أن أشار <كومي> في كتابه، إلى أنّ <ترامب> يقود الولايات المتحدة الأميركية استناداً لغروره ولولاء الأشخاص له، موضحاً <أنّها مجرّد واحدة من أكاذيبه الكثيرة، وإنّ مذكراته مزيّفة وتخدم مصالحه الشخصية>.

ويذكر ان  <كومي> قد وصف <ترامب> في كتابه الجديد <ولاء أكبر: الحقيقة والأكاذيب والزعامة> الذي أصدره بعد اقالته في العام الماضي، بأنه غير أخلاقي، مهووس بالسيطرة الكاملة على من حوله وبالحصول على ولائهم المطلق، وبأنه رجل قاس بلا رادع أخلاقي ولا يهمه سوى نفسه.