20 November,2018

«جو بايدن » يفرش طريق البيت  الأبيض أمام «هيلاري كلينتون »!

joe-biden    من حديقة الزهور في البيت الأبيض أعلن نائب الرئيس الأميركي <جوزف بايدن> قراره بعدم الترشح لسباق الرئاسة خريف 2016، وجاء هذا الاعلان ــ كما قال ــ بعد تقييم مدروس لتنفيذ هذا القرار منذ الصيف الماضي، وان حزنه مع العائلة على فقد ولده <بو بايدن> جعله يعيد النظر في كل الحسابات.

   وبإعراض <بايدن> عن ترشيح نفسه عن الحزب الديموقراطي تنفتح فرص الوصول الى البيت الأبيض أمام مرشحة الحزب <هيلاري كلينتون> وزيرة الخارجية السابقة، خصوصاً وأنها تصدرت استطلاعات الرأي في أعقاب المناظرة التي شاركت فيها مع مرشحين آخرين يتنافسون معها على تسمية أحدهم مرشحاً عن الحزب. وأشارت استطلاعات شبكة <فوكس نيوز> الى أن مسز <كلينتون> تستحوذ على نسبة 48 بالمئة من تأييد الناخبين في الحزب الديموقراطي الحاكم، وبعدها جاء السيناتور <بيرني ساندرز>. لكن <هيلاري كلينتون> لا تسلم من مطبات في معركة الانتخابات الرئاسية بدءاً من فضيحة بريدها الاليكتروني حيث joe-biden-1واجهت يوم الخميس الماضي جلسة استماع حول القضية التي تولى الجمهوريون إثارتها ضدها، نتيجة لفضيحة الهجوم على السفارة الأميركية في ليبيا، ومقتل السفير، وسوء إدارتها لتداعيات الحادث.

   وكان <بايدن> يعلن عزوفه عن خوض المعركة الرئاسية في حديقة الزهور بحضور زوجته <جيل بايدن> ومديرة الأمن القومي <سوزان رايس> و<جوش ارنست> و<دينيس ماكدونو>، و<فاليري غاربت> و<ليزا موناكو>، وشقيقته <فاليري>، وكان الى يمينه الرئيس <باراك أوباما> الذي لم ينبس ببنت شفة ولكنه كان حريصاً على مساندة نائبه في أي قرار يتخذه.

   وكان <بايدن> قد واجه عدة مآس درامية، إثر مقتل زوجته الأولى عام 1972 في حادث سيارة مع ابنته التي كانت تبلغ من العمر 13 شهراً، كما أصيب في الحادث ابنة <بو> وشقيقه <هانتر> وتوفي الابن <بو> العام الماضي بعد صراع مع مرض السرطان في المخ.