8 December,2019

جوي خوري: انتظروني بدورٍ ”أسود“.. في ”هوا أصفر“!

بقلم عبير انطون

4

نعومتها اللافتة شكلاً ومضموناً قد تنقلب فجأة في دور مُعَقد أو شرير الى العكس تماما، ما جعلها ممثلة من الصف الاول، وبطلة على أكثر من شاشة حتى انها وصلت الى اندونيسيا. في لبنان اليوم نشاهدها <آية> في الحب والتضحية والخير عبر مسلسل <محرومين> الذي تتشارك بطولته مع الممثل طوني عيسى عبر شاشة الـ<ام تي في>، وفي مسلسل <اول نظرة> عبر <تلفزيون الجديد> مع النجم غسان صليبا وابنه وسام وريتا حرب، وكانت القناة قد سحبته من العرض في رمضان الماضي اثر انخفاض نسبة المشاهدين مع قطع بثها عبر الكابلات في اكثر من منطقة لبنانية لتعيد بثه اليوم.

 اما سينمائياً فتطل علينا جوي عبر الـ<يوتيوب> بطلة في الفيلم الأندونيسي <تركت قلبي في لبنان>، فضلا عن ادوار تركت بصمتها من <ولاد البلد> الى <عشق النساء> و<علاقات خاصة> و<مذكرات عشيقة سابقة> و<شوق> وغيرها… حالياً هي منكبة على <تطريز> دورها الجديد في مسلسل <هوا أصفر> السوري الانتاج، وتلعب فيه دور شقيقة يوسف الخال.

 فماذا عن مختلف هذه الاعمال؟ ما الذي يميز جوي حتى تصعد السلم من دون ان تكون لها دعسة ناقصة، وما سبب اعتذارها عن مسرحية يجري الاعداد لها حالياً وكانت قد رشحت لها؟

مع جوي التي فيها الكثير من شقاوة شادية وجاذبيتها كان لقاء <الافكار> وهي فرحة بنجاحها المهني كما بحياتها الجديدة وقد دخلتها عروساً في نيسان/ أبريل الماضي مع جو عبيد.

سألناها بداية:

ــ نعرف ان والدتك مدرّسة لغة فرنسية وقد طغت اللغة الاجنبية على جو البيت حتى ان لكنتك في العربية تأثرت بها، كما أنك حزت اجازة بالادب الفرنسي الى جانب دراسة الاخراج، في حين ان <امك> في مسلسل <محرومين> بعيدة جداً عن نمط المدرّسة الراقية والهادئة. كيف تصفين <والدتك> في المسلسل <وشتان بين الامين>؟

تضحك جوي وتجيب:

 – لعبت هيام ابو شديد دور الام بأفضل ما يكون، حتى انا كنت <افرط> من الضحك على ادائها المتقن لدور السيدة السطحية التي تريد <عريسا> دسماً مادياً لابنتها مهما كانت الطريقة. لقد ادته باتقان علما انه بعيد جدا عن حياتها الشخصية، فهيام مثلاً لا تحب <النارجيلة> بعكس ما نراها مولعة بها في المسلسل ولا تصرفاتها تشبه شخصيتها الحقيقية في اي من الملامح.

ــ وانت تلعبين دور <آية> الشخصية المسالمة الناعمة عكس ادوار معقدة رأيناك فيها سابقاً، هل كان ذلك مقصودا منك؟

– للصراحة نعم. لعبت مؤخرا الكثير من الادوار المركبة الصعبة من حيث العقد النفسية والخيانة والتفكك، وكان دور <آية> كمعلمة في احدى المدارس الرسمية الهادئة في حياتها والتي تتاقضى اجراً بسيطاً تعتاش منه وتهتم بمجموعة من الاولاد من دون ان تسعى لغير الحب والمساندة، استراحة جميلة.

ــ هل ستتطور شخصية <آية> تطوراً ملفتاً ام ان ذلك سينصب بشكل اكبر على <المعمرجي> طوني عيسى الذي يعيش في <كوكبة> من المشاكل والعقد؟

– ستتطور الشخصية من دون ان تفقد نعومتها، فهي طبيعية تحب التدريس والمساعدة اذ انها متطوعة في احدى جمعيات الاسعاف ومرتاحة بما هي عليه، انما شخصية <طارق>، التي يلعبها <طوني> ستتغير، ويبرز معها ومن خلال النص ككل، ما يحدث في شوارع لبنان الحقيقية والصراع الطبقي بين الاغنياء والفقراء، وبين الأثرياء الجدد والمعدمين…

 

<لامار>.. المبهمة!

1a

ــ شكلت مع طوني عيسى ثنائية ناجحة في أكثر من مسلسل. ما سبب الكيمياء بينكما؟

– صحيح اننا كررنا الثنائية لكنني لا اطل بالصورة عينها التي رآني فيها الجمهور معه في المسلسلات السابقة. لا انكر انني كنت قلقة من تكرار الثنائية فلا اقدم جديداً الا ان الجمهور كان يطالبني بالعودة اليها لنجاحها، واتى النص المناسب والمختلف بدور <لا اجن فيه> ولا <اتردد> كما في ادواري السابقة…

 ــ اي دور اديته ويدخل في خانة الأصعب بالنسبة لك؟

– دوري في <ولاد البلد> شكل نقلة نوعية لي، لكن الاصعب كان دور <لامار> في <علاقات خاصة> اذ تطلب طاقة خاصة وكان دوراً محورياً، حتى ان نهاية <لامار> كانت مبهمة وغير واضحة ما جعل الناس تتساءل حول مصيرها. كذلك فإن دوري في <مدرسة الحب> والذي تضمن الكثير من العنف لم يكن سهلاً، من دون ان اغفل للحظة دوري في <مذكرات عشيقة سابقة> حيث رمتني الكاتبة نور شيشكلي في احضان دور جريء من خلال <فتون> الصبية المتخرجة من <بيت دعارة> لكنها لا تزال تحمل في داخلها النقاوة والطيبة ما جعل المشاهد يتعاطف معها.

وتصمت جوي لحظة لتكمل:

– إلا ان دوري الـ<أسود> فهو في المسلسل الذي اصوره حالياً <هوا أصفر>.

وتضيف قائلة:

– ما من دور سهل بالاجمال حتى دور <آية> في <محرومين> حمل تحدياً وهو ان ابرز هذه المعلمة على طبيعتها، عفوية وغير مصطنعة لكنه لم يتطلب مني جهداً نفسياً كما في ادوار أخرى..

ــ لِمَا وصفت دورك بـ<الاسود> في <هوا أصفر> وما هي أبرز خطوط المسلسل؟

– لا اريد أن أفضح الكثير عن الدور لكنه قريب الى عالم المخدرات الذي لا اعرف عنه شيئاً وهو دور يتعبني جسدياً ونفسياً حتى انني لم يسبق لي ان اديت دوراً من ضمن هذا العالم ما يجعله جديداً علي كليا. شخصية <نانسي> التي العبها هي مزيج بين الشر والخير والحب والحزن والانتقام والفرح ولذلك انا متحمسة له.. .

 

امان.. وتصوير

2

ــ تصورين <هوا أصفر> في سوريا، ألست قلقة من الوضع الأمني فيها والكثيرون من النازحين السوريين في لبنان يخشون العودة؟

– لست قلقة، وسبق أن صورت فيها مسلسل <شوق> وقد اعتدت على الذهاب والاياب منها. الوضع الميداني على الأرض ليس كما نسمعه في نشرات الاخبار اذ ان الحركة عادية في المناطق التي نصور فيها كدمشق وطرطوس واللاذقية.

ــ متى يعرض <المسلسل> وما المقصود بعنوانه؟

– ربما يعرض في شهر رمضان المبارك وتشارك فيه نخبة من الممثلين السوريين واللبنانيين بينهم يوسف الخال وسلاف فواخرجي ويتم تصويره بين لبنان وسوريا. هو من اخراج أحمد إبراهيم أحمد، اما التأليف لعلي وجيه ويامن الحجلي، وإنتاج <شركة CUT>. وتعود التسمية الى التمييز بين <الهواء> الذي بات ملوثاً بالمصالح والرغبات والجشع و<الهوا> الذي يكافح بقوة ليبقى نقياً. باختصار يدور <هوا أصفر> حول حكاية اجتماعية معاصرة تدور عام 2017 دون التطرق للحروب والأزمات ويتناول اكثر من ظاهرة بينها الفساد والبيروقراطية والحب والكره..

ــ اي لهجة تعتمدين فيه اللبنانية ام السورية؟

– اللهجة البيضاء المفهومة من الجميع..

 

جمهورية… وثورة!

 

ــ استحقيت في لبنان أدوار البطولة الاولى. متى نرى ذلك عربياً أيضا؟

– قريبا جداً، يحكى عن مسلسل في هذا السياق. كذلك، سيعرض لي عبر قناة <الجديد> قريباً مسلسل <اول نظرة> فأنافس نفسي ما بين شاشتين ولو ان التوقيت مختلف والشخصيتين بعيدتان جداً. يتناول المسلسل قصة شقيقتين مختلفتين في الطباع تعيشان مع والدهما الذي يسعى لتأمين كل طلباتهما، وتدور الاحداث حول <ريان> (وسام صليبا) طالب سابق عند والده في كلية الطب، يسير خلف شهواته في الحياة ما يوقعه في مشاكل كثيرة ويسبب احراجاً لوالده في المجتمع.

ــ لو اردت الاختيار ما بين <محرومين> و<اول نظرة> لتشاهدي نفسك وتعلقي على الاداء مع الافتراض انهما يعرضان في الوقت عينه، ايهما تختارين؟

– يمكن لي متابعة احدهما عبر الانترنت وبذلك لا اخسر مشاهدة اي منهما، لكنني اميل الى <اول نظرة> لأنه مختلف نظراً لطبيعة الدور الكوميدية وهي المرة الاولى التي اجنح فيها صوب الاداء الكوميدي لذلك ترونني متحمسة له. وفي <محرومين> ادعو المشاهد الى التعمق في نص غريتا غصيبة الجميل والواقعي، اذ يصور الشارع والحياة اليومية للانسان بعيداً عن القصور والفيلات الفخمة التي نراها في المسلسلات اللبنانية عموماً. هي <كاراكتيرات> بسيطة جدا، من الميكانيكي، الى بائع الحلوى، والشرطي تعرض بطريقة سلسة وواقعية لذلك كانت النتيجة مختلفة عما رأيناه سابقاً.

3 ــ اين السينما والمسرح من <عجقة اعمالك> الكثيرة وانت ايضا عروس جديدة وقد اجلت شهر العسل كما علمنا لأجل اكمال التصوير؟

– بالفعل. فاذا ما وضعنا جانبا الشق البيتي وحياتي الجديدة، فإنني اوزع طاقتي بين اكثر من مجال. سبق وصورت فيلماً اندونيسياً، وتعلمت لغتهم بشكل مكثف لست ساعات يومياً وذلك لاداء الشخصية في فيلم <I leave my heart in lebanon Garuda 23> وأنا اللبنانية الوحيدة التي شاركت فيه وكنت البطلة الى جانب الممثل الأندونيسي <Rio Dewanto> وهو من إخراج <Benni Setiawaan>. لقد صورناه على الحدود اللبنانية – الاسرائيلية وفي اندونيسيا، وكنت مضطرة للتحدت باللغة الأندونيسية إلى جانب اللغة العربية باللهجة اللبنانية الجنوبية اذ انني لعبت دور فتاة شيعية تساعد <قوات اليونيفيل> وتتعرف على ضابط اندونيسي وتغرم به. وقد جرى التصوير بالتعاون مع <قوات حفظ السلام> التابعة للأمم المتحدة في الجنوب، وقد اراد وزير الخارجية الأندونيسي إلى جانب الرئيس أن يظهرا واقع الجنود الأندونيسيين في <قوات حفظ السلام> الموجودين على الحدود اللبنانية. الفيلم يعرض اليوم عبر الـ<يوتيوب> وسوف يكون مترجماً الى اكثر من لغة قريباً، (لم يسمح بعرضه لأسباب سياسية في لبنان) الا انني في الاعمال الكثيرة التي اشارك بها لا اجد الوقت الكافي للسينما. وبالنسبة للمسرح، فقد عرض علي عمل مسرحي يجري العمل عليه حالياً الا انني اعتذرت عنه.

ــ ما هو العمل وما سبب الاعتذار؟

– ربما التوقيت لعب دوراً اساسياً، خاصة وانني اصور ما بين لبنان وسوريا ولم يكن بمقدوري الالتزام بالمسرح. المسرحية لرئيس بلدية الجديدة السيد انطوان جبارة بعنوان <جمهورية الفلاحين> ويمكن ان تعرض في كانون الاول/ ديسمبر المقبل.

ــ هناك مسلسل يحمل عنواناً قريباً <ثورة الفلاحين> وقد اصبح جاهزاً للعرض من كتابة كلوديا مارشيليان واخراج فيليب اسمر. هل من صلة بين الموضوعين برأيك؟

 – اعتقد ان المحور العام هو <ثورة الفلاحين> والحركة الاعتراضية التي قام بها فلاحو كسروان في القرن التاسع عشر واعلنوا في سياقها أولى جمهوريات الشرق، واتمنى النجاح للعملين..