23 February,2020

”جونسون“ يطلب مكرهاً إرجاء موعد خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي!

بعث رئيس الوزراء البريطاني <بوريس جونسون> مكرهاً برسالة الى الاتحاد الاوروبي، يطلب فيها إرجاء موعد خروج بلاده من الاتحاد، بعد إقرار مجلس العموم البريطاني يوم السبت الماضي تعديلاً يلزم الحكومة التفاوض مع بروكسل، حول تمديد جديد لمهلة <بريكست>، لكنه رغم ذلك تعهد باخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد في 31 الجاري، ورفض توقيع الرسالة التي بعث بها الى رئيس المجلس الأوروبي <دونالد توسك> وتتضمن الطلب.

وقد اقر النواب تعديلاً يتيح لهم مزيداً من الوقت لمناقشة النص والتصويت عليه من دون المخاطرة بحصول <بريكست> بدون اتفاق، وذلك بأغلبية 322 صوتاً مقابل 306 وهو ينص على أنه في حال لم تتم المصادقة رسمياً على الاتفاق فإن هذا الأمر يفعل بشكل تلقائي قانوناً سبق أن أقره البرلمان، يلزم رئيس الوزراء أن يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل موعد <بريكست> ثلاثة أشهر.

ويعد هذا التصويت صفعة لـ<جونسون>، الذي كان قد قال سابقاً انه يفضل أن يكون <ميتا في حفرة> على أن يطيل عملية انهاء عضوية بلاده في الاتحاد الأوروبي التي استمرت 46 عاما، وسارع الى القول: لن أتفاوض مع الاتحاد الأوروبي على تأجيل الموعد والقانون لا يلزمني بذلك، معرباً عن أسفه لأن يكون التصويت التاريخي الذي كان متوقعاً على الاتفاق قد أفرغ من مضمونه، معتبراً إن أي تأجيل جديد سيكون سيئاً لهذا البلد وسيئاً للاتحاد الأوروبي وسيئاً للديموقراطية.