19 February,2020

”جونسون“ يدعو لإبرام اتفاق نووي جديد مع إيران ويحملها مسؤولية هجمات ”أرامكو“!

وجّه رئيس الوزراء البريطاني <بوريس جونسون> أصابع الاتهام لإيران في استهداف منشآت <أرامكو> النفطية في المملكة السعودية، وقال لصحافيين يرافقونه على متن طائرة تنقله إلى نيويورك للمشاركة في الدورة السنوية الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الاثنين الماضي: يمكنني أن أقول لكم إن المملكة المتحدة تنسب إلى إيران، وبدرجة عالية جداً من الاحتمال، الهجمات على <أرامكو> السعودية، ونحن سنعمل مع أصدقائنا الأميركيين وأصدقائنا الأوروبيين لوضع رد يحاول وقف تصعيد التوترات في منطقة الخليج، مشيراً إلى أن الصعوبة تكمن في معرفة كيفية ترتيب رد دولي.

 ورداً على سؤال عما إذا كانت بريطانيا تستبعد القيام بعمل عسكري، أوضح أنها ستراقب عن كثب اقتراح الولايات المتحدة بذل المزيد من الجهد للمساعدة في الدفاع عن السعودية، وقال: كما هو واضح إذا طلب منا سواء من السعوديين أو من الأميركيين أن يكون لنا دور سنبحث أي الطرق التي يمكن أن نكون مفيدين بها.

كما تطرق <جونسون> الى الاتفاق النووي، وقال إنه بغض النظر عن آراء الجميع بشأن الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين إيران والقوى العالمية فقد حان الوقت للتفاوض على اتفاق جديد، سائلاً: كيف نرد على ما فعله الإيرانيون بشكل صريح؟ ما تفعله المملكة المتحدة هو محاولة جمع الناس معاً وتهدئة التوتر، خاتماً بالقول: مهما كانت اعتراضاتكم على الاتفاق النووي القديم مع إيران، فقد حان الوقت للمضي قدماً في إبرام اتفاق جديد.

وتوالت ردود الفعل على الفور، حيث أشاد الرئيس الأميركي <دونالد ترامب> بمواقف <جونسون>، واتفق على ضرورة ابرام اتفاق نووي جديد، وقال إنه يحترم <جونسون> ولم يفاجأ بطرحه للفكرة، بينما كشف الرئيس الفرنسي <إيمانويل ماكرون>، أنه يقوم بمساعٍ دبلوماسية شبه مكوكية بين <ترامب> والرئيس الإيراني <حسن روحاني> لخفض التصعيد والتوتر في الخليج، وقال ان ايران تجاوزت خطاً أحمر رئيسياً.