25 April,2019

جوائــز خـتــام مـهـرجـــان الاسـكـنـدريـــــــة  الـسيـنـمــائـي لـدول البـحـــر الـمـتــوسـط!  

المخرج-اللبناني--سيريل-باسيل لم يحصل لبنان في ختام مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول حوض البحر المتوسط في دورته الواحدة والثلاثين، إلا على جائزة لجنة التحكيم لأفضل فيلم روائي قصير لفيلم <بانغ – بانغ>، فيما حصد الفيلم الجزائري <البئر> أربع جوائز في مسابقة <الفيلم العربي الروائي الطويل>، وفاز الفيلم الألباني <أقسمت أن تكون عذراء> بالجائزة الكبرى.

وبدأت حفلة الختام التي أقيمت في مكتبة الإسكندرية وحملت اسم الممثل المصري محمود ياسين بمقاطع <فيديو> من ذاكرة المهرجان في دوراته السابقة، تسجل لحظات تكريم ممثلين مصريين منهم الراحلون نور الشريف وفاتن حمامة وأمينة رزق، والفنان عادل امام  والنجم الهندي أميتاب باتشان.

وفي حضور محافظ الإسكندرية هاني المسيري ورئيس المهرجان الأمير أباظة، كرم المهرجان السينما السورية، ممثلة بالفنان دريد لحام والمخرج باسل الخطيب وسلاف فواخرجي بإهداء درع المهرجان إلى كل منهم.

وأعلنت لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة لدول البحر المتوسط فوز الفيلم الألباني <أقسمت أن تكون عذراء> بثلاث جوائز هي جائزة <أفضل فيلم> وتسلمتها مخرجته <لاورا بيسبوري> وجائزة <نجيب محفوظ> لأفضل سيناريو لكاتبة السيناريو <فرانشيسكا مانيري> وجائزة <فاتن حمامة> لأفضل ممثلة ونالتها بطلة الفيلم <ألبا روارشر> مناصفة مع نورا يوسف بطلة الفيلم السوري <الرابعة بتوقيت الفردوس>، ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم نفسه.

أما جائزة <يوسف شاهين> لأفضل إخراج فنالها <كيروس باسافاسيليو> من قبرص عن فيلم <انطباعات رجل غارق>، وفاز بجائزة الكاتب الصحفي <كمال الملاخ>، وخليل المزين بجائزة <أفضل مخرج عمل أول> عن الفيلم الفلسطيني <سارة>، أما جائزة <أفضل إنجاز فني> فحصل عليها المخرج اليوناني <بيتروس سيفاستيكوغلو> عن فيلم <إلكترا>، وفي المسابقة نفسها فاز <ماركو مانديتش> بطل فيلم <الجحيم> وهو إنتاج <سلوفيني – كرواتي> بجائزة <عمر الشريف> “لأفضل ممثل، فيما منحت لجنة التحكيم شهادة تقدير إلى الطفل بطل فيلم <جوق العميين> للمخرج المغربي محمد مفتكر.

المخرجون-محمد-عبد-العزيز-و-عمر-عبد-العزيز-و-على-بدرخان-وفارو

وتزوج <روميو جولييت>

وفي مسابقة <الأفلام الوثائقية والروائية القصيرة>، فاز الفيلم التونسي <فتزوج روميو جولييت> لهند بوجمعة بجائزة <أفضل عمل روائي>، وفاز الفيلم المصري <حياة طاهرة> بجائزة <أفضل عمل وثائقي>، أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فذهبت إلى الفيلم اللبناني <بانغ بانغ> للمخرج سيريل باسيل.

وصعدت الممثلة المصرية بوسي أرملة الراحل نور الشريف إلى المسرح، وتسلمت درع المهرجان وشاركت في توزيع جوائز مسابقة نور الشريف للفيلم العربي الروائي الطويل.

وفاز الفيلم الجزائري <البئر> بأربع جوائز هي: <أفضل فيلم> و<أفضل إخراج> للطفي بوشوشي و<أفضل ممثلة> لنادية قاسي و<أفضل سيناريو> لمحمد ياسين بن الحاج.

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم المغربي <نصف سماء> لعبد القادر لقطع، أما جائزة <أفضل إنجاز فني> فنالها الفيلم الفلسطيني <المريخ عند شروق الشمس> للأميركية من أصل لبناني جيسيكا هابي، وفاز بطله الفلسطيني علي سليمان بجائزة <أفضل ممثل>. وأشارت لجنة التحكيم إلى الفيلم المصري <سعيكم مشكور> لعادل أديب من بطولة دينا.

وتقاسم جائزة <أفضل عمل أول> الفيلم العراقي <صمت الراعي> لرعد مشتت والسوري <رسائل الكرز> إخراج سلاف فواخرجي.

ووجه رئيس لجنة التحكيم المخرج المصري عمر عبد العزيز التحية إلى الفيلم في دول الخليج، والذي أصبح له <حضور عربي>.

المخرج-عادل-أديب  

<آخر كلام>… جزائري

 

وفي مسابقة <الفيلم العربي الوثائقي الطويل> فاز بالجائزة الأولى فيلم <آخر كلام> للجزائري محمد زاوي، ونال الفيلم الإماراتي <صوت البحر> لنجوم الغانم جائزة لجنة التحكيم برئاسة المخرج اللبناني صبحي سيف الدين، ومنحت اللجنة شهادة تقدير للفيلم الأردني <المجلس> إخراج يحيى العبد الله.

وفي مسابقة <الأفلام العربية الروائية والوثائقية القصيرة> فاز الفيلم التونسي <ارجع للسطر> لبلال بالي بجائزة <أفضل عمل روائي>، فيما فاز الفيلم التونسي <شوف> لعامر زهير بجائزة <أفضل عمل قصير>، أما الفيلم العراقي <يوجد قتلى> لمحمود شاكر فنال جائزة لجنة التحكيم الخاصة التي أشارت إلى الفيلم الكويتي <الإمام> لعامر زهير.

ومن مشاهدات <الأفكار>:

 انهار محمد العدل واجهش بالبكاء حزناً على فقدان شقيقه الراحل سامي العدل بعدما ألقى قصيدة كتبها شقيقه مدحت العدل عن سامي يقول في مطلعها <نمرة على التليفون صاحبها مش موجود> وذلك في الندوة التأبينية للراحل التي أقامها المهرجان وأدارها قدري الحجار نائب رئيس المهرجان. وقد شكر محمد العدل كل الحضور وخاصة إدارة المهرجان على هذا التكريم.

كذلك لم تتمالك الهام شاهين دموعها في حفل الختام عندما صعدت بوسي، أرملة المرحوم نور الشريف على المسرح لتشارك في تسليم جوائز نور الشريف في المهرجان، فيما أجهشت المخرجة ايناس الدغيدي بالبكاء التي عملت مع نور كمساعد مخرج في ندوة نور الشريف والتي أهدى فيها المهرجان درعه لاسم الراحل وتسلمته ابنته مي.

صبا-و-عمرو-يوسف-وهنا-شيحة-سامح-الصريطي-و-طارق-لطفيالهام-وسلاف ايناس-الدغيدي-تبكي-في-ندوة-نور-الشريف بوسي-تشارك-في-تسليم-جوائز-نور-الشريفبوسي-وصبا-مباركتكريم-سلاف-فواخرجي-ودريد-لحام-و-المخرج-باسل-الخطيبتجمهر-حول-هالة-صدقيجائزة-هند-بو-جمعة-ومهند-دياب-و-سيريل-باسيل-و-ا-ناسوس-فالكيس- صبا-خلال-توزيع-الجوائزمحمد-العدل-يجهش-في-البكاء