20 September,2018

 جنبلاط ”يحتاط“ أمنياً بعد كشف معطيات عن مخطط لاغتياله!

وليد-جنبلاطتجاوب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط مع الدعوات التي وجهت إليه من أكثر من جهة سياسية وأمنية لالتزام الحيطة والحذر في تنقلاته اليومية بعد ورود معطيات خلال التحقيق مع الموقوف يوسف فخر المعروف بـ <الكاوبوي> ــ وهو مسؤول اشتراكي سابق ــ أن ثمة من يعمل على اغتياله. وعليه قرر جنبلاط تمضية معظم وقته في المختارة والإقلال من الانتقال إلى بيروت إلا عند الحاجة، في وقت تكثفت الإجراءات الأمنية حول منزله في كليمنصو، وفي بعض الأماكن التي يتردّد إليها بشكل منتظم.

وعلى رغم أن التحقيقات مع <الكاوبوي> لم تحسم بعد مسألة اتهامه بالتخطيط لاغتيال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، فإن التركيز يتم على معرفة ما إذا كان فخر على علم بوجود مثل هذا المخطط ويتكتم عن المعلومات المتوافرة لديه، خصوصاً أن ما هو متوافر حتى الآن حول هذه المسألة هو مجموعة مراسلات عبر البريد الالكتروني تتحدث عن <جهات> تريد النيل من النائب جنبلاط.

وكان جنبلاط أبلغ زواره الأسبوع الماضي أنه على رغم كل موجات التفاؤل التي تنطلق من حين إلى آخر بقرب انتخاب رئيس جديد للجمهورية، فإنه لا يزال يعتقد أن الساعة لم تأتِ بعد، وأن المشاورات سوف تستمر. وتردد مع نهاية الأسبوع أن جنبلاط أوفد وزير الصحة وائل بو فاعور إلى الرياض لاستطلاع موقف المسؤولين من تطورات الاستحقاق الرئاسي، إلا أن هذا الخبر لم يتأكد من الجهات المعنية.