25 September,2018

جنبلاط: لن أسمح بعودة الاحتقان الدرزي ــ المسيحي... ولا أرى جديداً رئاسياً!  

 

وليد-جنبلاطأكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط أمام زوار دارته في شارع كليمنصو انه لن يسمح طالما هو حي يرزق بعودة الاحتقان الدرزي ــ المسيحي الى الجبل، وانه أبلغ البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي خلال زيارته الأخيرة للمختارة في ذكرى المصالحة التاريخية، انه سيعمل على تدعيم هذه المصالحة وترسيخها بكل ما أوتي من قوة وهو ليس في وارد القبول بأي خطوة تؤثر على استمرار عودة المسيحيين الى الجبل. وأشار جنبلاط الى انه عندما صرح بأنه لا يمانع في انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية إذا كانت المصلحة الوطنية تتطلب ذلك، ربط موافقته بأن تحظى الخطوة اجماع المسيحيين لأنه لا يريد أن يقف في وجه أي رغبة مسيحية جامعة في اختيار الرئيس الماروني للجمهورية من جهة، كما انه لا يرغب في إثارة أي مشكلة مع الزعيم المسيحي الأكثر تمثيلاً أي العماد عون.

وصارح الزعيم الاشتراكي زواره بأنه لا يرى شيئاً جديداً يتعلق بالاستحقاق الرئاسي قبل الربيع المقبل، في إشارة الى ضرورة الانتظار الى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، وما ستؤول إليه المفاوضات لحل الأزمات الاقليمية المشتعلة، ومنها أزمة اليمن، فضلاً عن مسار التطورات في سوريا والعراق!